ترامب يعين مستشارا خاصا للدفاع عنه في تحقيقات التدخل الروسي المحتمل

 ترامب يعين مستشارا خاصا للدفاع عنه في تحقيقات التدخل الروسي المحتمل
في ظل تراجع شعبيته إلى مستويات قياسية, أظهرت نتائج استطلاع أجرته صحيفة واشنطن بوست وشبكة ايه بي سي نشر أمس السبت أنه بعد مرور نحو ستة أشهر على تولى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لمنصبه، انخفضت شعبيته إلى 36 بالمائة.

وأوضح الاستطلاع أن شعبية ترامب تراجعت مقارنة بشهر أبريل الماضي عندما بلغت 42 بالمائة. وابدى 48 بالمائة ممن شملهم الاستطلاع "معارضتهم بقوة " لأداء الرئيس الأمريكي الحالي.

وأظهر الاستطلاع الجديد أن نحو نصف الأمريكيين تقريبا (48 بالمائة) يرون أن قيادة أمريكا للعالم في أضعف حالتها منذ تنصيب ترامب في يناير الماضي، بينما يرى 27 بالمائة أن قيادة أمريكا للعالم أصبحت أكثر قوة.



واعتبر 50 بالمائة من الأمريكيين أن الرئيس الـ45 لأمريكا يؤدي عمله بصورة أسوأ من معظم الرؤساء السابقين، في حين قال أقل من 25 المائة أنه يؤدي عمله بصورة أفضل من سابقيه.



ونشرت نتائج الاستطلاع، في وقت يواجه فيه ترامب مزيد من الضغوط بشأن مزاعم تدخل روسي محتمل في الانتخابات الأمريكية لصالحه.



وقرر ترامب امس السبت تعيين مدع عام فدرالي سابق مستشارا قانونيا للبيت الأبيض ليتولى، بحسب الصحافة، للتعامل مع هذه القضية التي لا تنفك تتوالى فصولا.



وأوضح البيت الأبيض في بيان مقتضب أن الشريك في مكتب هوغان لوفيلز للمحاماة في واشنطن المدعي العام الفدرالي السابق "تاي كوب سيتولى منصب المحامي الخاص".

وبحسب وسائل إعلام أمريكية عديدة فإن المستشار القانوني الجديد سيتولى المسائل المتعلّقة بالتحقيقات التي يجريها كل من مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) والكونغرس في احتمال تآمر أفراد من الحملة الانتخابية لدونالد ترامب مع موسكو في تدخلها في الانتخابات الرئاسية.

وقالت شبكة "ايه بي سي" إن المستشار القانوني سيعمل بالتنسيق مع المحامين الخاصين المكلفين بالدفاع عن الرئيس. وتأتي هذه الخطوة بعد أسبوع على الكشف عن لقاء جرى خلال الحملة الانتخابية العام الفائت بين نجل ترامب ومحامية روسية قيل له إنها ستزوده بمعلومات من الحكومة الروسية من شأنها الإضرار بهيلاري كلينتون.