رئيس مجلس الإدارة: د. عمرو الليثيرئيس التحرير التنفيذي: حسن الشيخ
الأرصاد تحذر من الشبورة.. والعظمى في القاهرة 30 درجة توقيع اتفاقية تعاون بين وزارة الكهرباء وتحالف شركات أجنبية وفد برلماني يغادر إلى جنيف لتسليم تقرير عن حقوق الإنسان «عفيفي»: زيارة «بن سلمان» للأزهر تقديرًا من المملكة لجهود المشيخة صحيفة الرياض: ولي العهد يثمن دور الأزهر والأقباط في نبذ التطرف السيسي وولي العهد السعودي يفتتحان اليوم أعمال ترميم الجامع الأزهر السيسي وبن سلمان يصلان دار الأوبرا لمشاهدة «سلم نفسك» مستشارة صندوق تحيا مصر: «رفع أسعار البنزين والسولار أعظم إنجاز للسيسي» مطار القاهرة يستقبل ٣٨٤ كيلو ذهب خام من منجم السكري المحرومون من التصويت في الانتخابات الرئاسية ولي العهد السعودي يشكر الكنيسة على ضبط النفس تجاه الأحداث الإرهابية تفاصيل لقاء شيخ الأزهر بولي العهد السعودي

التكنولوجيا

أسهم جوجل وأمازون أيهما أفضل لشراء؟

عرفت أسهم كل من شركتي ألفابات (جوجل) وأمازون أداء قويا في العام المنصرم 2017، بسبب الكثير من العوامل، على رأسها الأداء القوي لأغلب شركات التكنولوجيا مع استمرار توسع دائرة المستهلكين لمنتجات هذه الشركات في أسواقها في مختلف أنحاء العالم.

كما أن تحسن الوضع الاقتصادي العام في الولايات المتحدة الذي ساعدة على زيادة معدلات الاستهلاك، وأخيرا قانون الضرائب الجديد الذي جاء بتخفيضات قوية في صالح الشركات والأفراد على حد سواء.

ومع تخطي سهمي الشركتين للمستويات قياسية، وتداولهما فوق عتبة 1000 دولار للسهم، يعتقد أغلب المحللين أن هناك مساحة إضافية لمزيد من الارتفاعات في الأسابيع والأشهر القادمة من العام الجديد 2018.

بالنسبة للمستثمرين في الأسواق والمحللين في الشركات المالية، فان السؤال هو، أي من السهمين سوف يكون أداؤه اقوى؟

سهم شركة ألفابت ارتفع أكثر من 32% على أساس سنوي في عام 2017 حسب بيانات منصة التداول لشركة) UFX يو اف اكس(، وفي الأسبوع الأول من العام، كان يتداول في محيط أعلى مستوياته التاريخية عند 1090 دولار للسهم.

عند مقارنته بمؤشر ستاندرد آند بورز 500 الذي حقق أكثر من 18٪ في واحدة من أفضل السنوات التي شهدها السوق، يمكن ملاحظة أن أداء ألفابت يصبح أكثر إثارة للإعجاب، خاصة بالنظر إلى أن القيمة السوقية للشركة الآن تقترب من 750 مليار دولار. ولكن هذا كان العام الماضي. كما أن أداء السهم لعام 2017 لا يعني بالضرورة أن يتكرر في عام 2018.

ومع ذلك، فإن ما يهم هو قوة أعمال محركات البحث عبر الانترنت التابعة لشركة جنبا إلى جنب مع مركز مهيمن في سوق الإعلانات الرقمية، مدفوعا بجملة أمور منها نشاطها التجاري على يوتيوب الذي أصبح منصة أساسية لمبادرات العلامات التجارية الجديدة من قبل المعلنين.

أغلب التوقعات والاحصائيات تشير الى أن ارتفاع عوائد الشركة من اعلانات الانترنت سوف تكون أهم دافع لأسهم الشركة خلال الفصول القادمة.

وبحلول عام 2021، من المتوقع أن ينمو الإنفاق على الإعلانات الرقمية إلى أكثر من 330 مليار دولار في الولايات المتحدة وحدها، وفقا لشركة أبحاث ستاتيستا، بارتفاع بنسبة 94٪ عن العامين الماضيين فقط و70٪ عن عام 2016.

من الناحية الفنية، فإن سعر سهم غوغل لم يعط المستثمرين وشركات الوساطة سوى القليل جدا للترحيب به في الأسابيع الأخيرة. وظلت الاسهم ثابتة الى حد كبير بين الدعم عند 1,030 دولار والمقاومة بالقرب من 1,095 $

ومن التطورات المشجعة انتعاش غوغل بالقرب من 1000 دولار، وهو المتوسط المتحرك لمدة 50 يوما بعد تصحيح ديسمبر في أسهم فانغ. إلا أن هذا الانتعاش قد توقف، مع منطقة 1،060 $ مرة أخرى.

على الجانب المعنوي، لا تزال الأسهم غوغل مفضلة لدى أغلب المحللين، ووفقا للبيانات الواردة من طومسون رويترز، فإن 38 من المحللين ال 43 الذين يتابعون غوغل يصنفون أسهم "الشركة للشراء. وعلاوة على ذلك، فإن السعر المستهدف لمدة 12 شهرا يقع على 1،078.57 دولار.

 

بالنسبة لشركة أمازن فهي "أفضل قصة نمو على المدى الطويل متاحة للمستثمرين اليوم"، حسب وصف أحد المحللين في شركة روب ساند رسون للاستشارة المالية، بعد أن رفع هدفه على سعر أسهم عملاقة للتجارة الإلكترونية إلى 1،275 $ للسهم الواحد، ارتفاعا من 1،095 $.

وتوافق نظرة هذا المحلل رؤية الأغلبية، مع توقعات بارتفاع معدلات الإنفاق علة موقع الشركة للبيع بالتجزئة وانخفاض هوامش التشغيل، وهذا ما شجع المحللين على رفع تقديراتهم للإيرادات وبالتالي أرباح للأمازون في عامي 2017 و2018.

وكان تقرير سابق لبنك مورغان ستانلي توقع بلوغ القيمة السوقية للشركة ترليون دولار، على خلفية توقع استمرار ارتفاع أسهم الشركة في عام 2018.

وأكد مورغان ستانلي على تصنيفه الايجابي لسهم شركة أمازون، حيث توقع سعر بقيمة 2،000 دولار للسهم الواحد خلال فترة 12 شهرا القادمة، أو ما يقرب من 1 تريليون دولار من رأس المال السوقي.

كتب المحلل بريان نواك في مذكرة للمتداولين والمستثمرين، يشرح فيها منهجية تقييم مختلف أعمال وفروع شركة أمازون والتوقعات الأساسية ليصل بسهم الشركة إلى سعر السهم المستهدف عند 2000 دولار.

، أكد المحلل مجددا سعره المستهدف عند 1.250 دولار لأسهم أمازون، وهو ما يمثل ارتفاعا بنسبة 11 في المئة وقت صدور التقرير البحثي.