رئيس مجلس الإدارة: د. عمرو الليثي
اقتصادية النواب: النزول بسعر الفائدة دفعة لعجلة الاستثمار خبير يتوقع حل أزمة سد النهضة بعد استقالة رئيس الوزراء الأثيوبي وزير الصحة: لا زيادة في أسعار الأدوية الفترة المقبلة «الإعلاميين» توقف أماني الخياط شهرا.. و3 أسابيع لأحمد الشريف الداخلية تكشف مفاجآت جديدة في مخطط أبو الفتوح لتعطيل انتخابات الرئاسة الإفتاء: السبت أول أيام جمادى الآخرة لعام 1439 المؤتمر العالمى لمكافحة الإرهاب بميونخ يوصى بطرد سفراء قطر ومنع شراء غازها تفاصيل القبض على عبد المنعم أبو الفتوح بتهمة سب مصر ندوة عن ”دور رائدات الفن التشكيلى فى إحياء قيم الجمال .. بنقابة الصحفيين ركاب قطار مميز يقذفون آخر مكيفا بالحجارة في الغربية وزير الثقافة بين ابناء المسرح القومى فى عيد الحب السعودية تكشف حقيقة دعوات الحج والعمرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي

الاخبار

«القومي للبحوث»: 3 عادات يومية تسبب الإصابة بسرطان الثدي

قالت الدكتورة صافيناز الطوخي، أستاذ مساعد الكيمياء الحيوية الطبية بالمركز القومي للبحوث: إن الإصابة بسرطان الثدي قد ترجع إلى اتباع أسلوب حياة معين ولا يشترط أن يكون السبب وراثيا.

وأضافت صافيناز في دراسة أجرتها مؤخرا بالمركز القومي للبحوث، أن أبرز عوامل الإصابة بسرطان الثدي تتمثل في "الضغوط العصبية" في الحياة اليومية، و"المواد الحافظة" الموجودة بكثرة في الوجبات السريعة، بالإضافة إلى "الموجات الكهرومغناطيسية" نتيجة سوء استخدام التقنيات الحديثة مثل التليفونات المحمولة، مشيرة إلى أن تلك العوامل تخرج الخلايا عن سيطرة الجسم وتبدأ بالانقسام العشوائي في أي عضو مما يؤدي إلى سرعة تكاثرها.

وتابعت: أن سرطان الثدي كغيره من السرطانات خلايا غير طبيعية لا تتبع نظام الجسم الطبيعي وتبدأ بالانقسام العشوائي وسرعة التكاثر؛ حيث إن السرطانات الخطيرة مثل سرطان الثدي، وعنق الرحم والقولون والمستقيم، يمكن الشفاء منها حال اكتشافها في وقت مبكر وعلاجها بشكل سليم. 

واستكملت: يمكن لفحوصات المسح المنتظمة والمقدمة من قبل مقدمي الرعاية الصحية أن تؤدي إلى كشف وإزالة الأنسجة ما قبل السرطانية (الأورام الحميدة)، فضلا عن تشخيص السرطان في مرحلة مبكرة؛ حيث يكون العلاج أكثر فعالية، ويمكن الوقاية من هذه السرطانات بإزالة أنسجة هذه الأورام الحميدة. 

ومن المعروف أن الفحوصات المسحية للسرطان تعمل على التقليل من الوفيات الناتجة عن سرطان الثدي والقولون والمستقيم وعنق الرحم، لذلك يجب التوعية بأهمية الفحص الروتيني للسيدات خاصة من لديهن تاريخ عائلي للمرض وما بعد سن الأربعين، كما يجب العمل على مشروع قومي لإنشاء قاعدة بيانات خاصة بالمرضى المصريين لتوضيح الاختلافات في طبيعة المرض بين الأجناس المختلفة.