رئيس مجلس الإدارة: د. عمرو الليثيرئيس التحرير التنفيذي: حسن الشيخ
السيسي وولى العهد السعودى يصلان الجامع الأزهر.. والإمام الأكبر يستقبلهما التعليم: تجهيز استراحات المعلمين المنتدبين لامتحانات الثانوية عبد العال للمنشغلين عن الجلسة تحت قبة البرلمان: «ميصحش كده» الأرصاد تحذر من الشبورة.. والعظمى في القاهرة 30 درجة توقيع اتفاقية تعاون بين وزارة الكهرباء وتحالف شركات أجنبية وفد برلماني يغادر إلى جنيف لتسليم تقرير عن حقوق الإنسان «عفيفي»: زيارة «بن سلمان» للأزهر تقديرًا من المملكة لجهود المشيخة صحيفة الرياض: ولي العهد يثمن دور الأزهر والأقباط في نبذ التطرف السيسي وولي العهد السعودي يفتتحان اليوم أعمال ترميم الجامع الأزهر السيسي وبن سلمان يصلان دار الأوبرا لمشاهدة «سلم نفسك» مستشارة صندوق تحيا مصر: «رفع أسعار البنزين والسولار أعظم إنجاز للسيسي» مطار القاهرة يستقبل ٣٨٤ كيلو ذهب خام من منجم السكري

الصحة

أسباب إصابة الحوامل بالتهابات اللثة وطرق العلاج

تصاب الكثير من الحوامل بالتهاب اللثة خلال فترة الحمل وتصاب بعض السيدات بالقلق والتوتر نتيجة التهاب اللثة خاصة أنه ممنوع تناول الأدوية خلال فترة الحمل.

تقول الدكتورة نشوي جمال منصور طبيبة الأسنان وزميل كلية الجراحين الملكية في أدنبره إن معظم الحوامل عادة ما يعانون من التهابات اللثة المزمنة خلال فترة الحمل وذلك بسبب تغير الهرمونات الوضع يزداد سوءا إذا لم يتم الاهتمام بنظافة الفم والأسنان.

أما عن والشكوى الدائمة وهي تورم اللثة ونزيفها أثناء غسل الأسنان بالفرشاة

تضيف نشوي أنه يوجد شقان للعلاج خلال فترة الحمل أو قبلها وهو علاج وقائي والشق الآخر علاج طبي للمشكلات مثل التسوسات أو علاج العصب أو الجراحات أو أي عدوى، بالنسبة للشق الوقائي يتمثل في الحفاظ على نظافة الفم والأسنان عن طريق استخدام الفرشاة نوع soft حتى نتجنب جرح اللثة مرتين على اقل تقدير يوميا أو بعد الواجبات واستخدام معجون يحتوي على فلورايد بنسب محددة وكذلك يجب استخدام غسول الفم mouth wash الخالي من الكحول وبفضل احتوائه على مادة كلورهيكسيدين لما لها من تأثير علاجي للثة ومطهر واستخدام خيط الأسنان مرة يوميا على أقل تقدير ويفضل المتابعة مع طبيب الأسنان الخاص بها خلال فترة الحمل.

أما بالنسبة للشق العلاجي فيفضل معالجتها خلال الثلاثة الشهور الثانية من الحمل إذا كانت لا تتحمل التأجيل، أما لو كان علاجا طارئا هنا يكون الطبيب مضطر للتدخل الطبي للحفاظ عليها وحرصا منه على عدم دخولها في أي مشكلات أكبر.

يجب على كل حامل المتابعة مع طبيب الأسنان خلال فترة الحمل حتى لا يحدث ما لا يحمد عقباه، وللوقاية هناك جزء كبير يقع على عاتق الأم وجزء أهم على الطبيب في العيادة مثل الحشوات الوقائية وإزالة الجير وخلافه ولوضع خطة علاجية لأي مشكلات موجودة في مواعيد محددة بالإضافة إذا كانت الأم تسير على أي ادوية مع أي تخصصات طبية أخرى من الوارد جدا تؤثر على أسنان الجنين على سبيل المثال دواء "تيتراسيكلين" ولما له من تكوين تصبغات داخلية في أسنان الجنين المتكونة.. والتي من الصعب علاجها.

وتنصح نشوي السيدات التي تقوم بعمل تلقيح صناعي يجب معالجة أسنانهم قبل البدء في التلقيح الصناعي لتأمين نفسها وجنينها، وأيضا في حالة الذهاب إلى طبيب الأسنان يجب اخباره بوجود حمل ام لا وأيضا إذا كانت هناك شك في وجود حمل حتى يقدم الطبيب الخدمة الطبية هو مطمئن البال... ومن الأفضل ربط التخصصات الطبية ببعضها.

من النصائح المهمة بعد الولادة


متابعة صحة أسنان الطفل مع طبيب أسنان متخصص للحماية من التسوسات الخطيرة التي يصاب بها الطفل.


أما بالنسبة إلى طلب بعمل أشعة على الأسنان والتي يحتاجها الطبيب مثلا في حشو العصب للتأكد من جودته فالطبيب لا يلجأ إلى ذلك إلا عند الضرورة مع الحوامل بما لا يتعارض مع الجودة المقدمة لها ولا يوجد منها أي مخاطر طبقا للقواعد البريطانية.