رئيس مجلس الإدارة: د. عمرو الليثيرئيس التحرير التنفيذي: حسن الشيخ
السيسي وبن سلمان يصلان دار الأوبرا لمشاهدة «سلم نفسك» مستشارة صندوق تحيا مصر: «رفع أسعار البنزين والسولار أعظم إنجاز للسيسي» مطار القاهرة يستقبل ٣٨٤ كيلو ذهب خام من منجم السكري المحرومون من التصويت في الانتخابات الرئاسية ولي العهد السعودي يشكر الكنيسة على ضبط النفس تجاه الأحداث الإرهابية تفاصيل لقاء شيخ الأزهر بولي العهد السعودي السيسي وبن سلمان يفتتحان منتجع الفرسان في الإسماعيلية الطيب وولي العهد السعودي يفتتحان الجامع الأزهر بعد ترميمه السيسي وبن سلمان يتفقدان أنفاق قناة السويس كامل الوزير: أنفاق القناة تختصر مدة العبور لسيناء إلى 20 دقيقة فقط «الأرصاد»: انخفاض طفيف في درجات الحرارة غدا.. والعظمى في القاهرة 30 اتفاقيات السيسي وبن سلمان تتصدر الصحف السعودية

المقالات

الحكومة تغرق في صفقة فراخ ”مشمومة“

فجأة.. يتم الاعــلان عن وجـود فـراخ بسعر ١٧ جنيها للكيلو متوفرة فى بعض محلات السوبر ماركت.. واعلان آخر ينزل بالسعر الى ١٥ جنيها.. وثالت يصل به الى ١٣ جنيها.. فى الوقت الـذى يصل فيه السعر فى الاسـواق الرسمية الى ٢٣ جنيها للكيلو الواحد.. ويصل الى ٣٢ ثمنا للكيلو فى الفراخ البلدي.. التفسيرات الاولية التى انتشرت حول الفراخ الرخيصة انها من النوع الرديء والذى وصفوه بـ «كنس ثلاجات البرازيل واوكرانيا» على اعتبار ان الفراخ المتوافرة فى الاسـواق تم استيرادها من هذين البلدين.. وسيناريو آخر يقول ان هناك من يذهب الى شراء عنابر كاملة من الفراخ المريضة فى المزارع بمرض انفلونزا الطيور وغيره من الامراض.. وطرحها فى الاسواق بأسعار رخيصة وتحقيق مكاسب طائلة من ورائها. واخيرا يخرج تصريح من داخل شعبة الدواجن بالغرفة التجارية يؤكد عدم صحة اى اقاويل حـول صحة الفراخ الرخيصة.. وانها سليمة تماما وصالحة للاستخدام الادمي.. وان السر وراء رخص ثمنها يكمن فى وجود كميات ضخمة منها تم استيرادها بما يفوق حاجة السوق الفعلية.. خاصة فى ظل وجود قوة شرائية ضعيفة مما تسبب فى تكدسها لفترات طويلة قاربت من انتهاء مدة صلاحيتها.. واصبح المستوردون فى مأزق حقيقى ومعرضون لتكبد خسائر كبيرة جدا.. مما اضطرهم الى طرحها بالاسواق بهذه الاسعار. 
وتؤكد الغرفة بانه يفترض انه لضمان عدم تكرار هذه الظاهرة ان يتم اقتصار الاستيراد على حجم الفجوة الانتاجية فى الاسواق المصرية.. بين الانتاج المحلى الذى يبلغ حوالى ٩٥ ..٪والمستورد الذى يفترض ان يغطى ٥ ٪ فقط من احتياجات السوق والتى يجب الا تزيد على ٩٠ الف طن فى اسوأ الظروف. من ناحية اخـرى اعلنت الشركة القابضة للصناعات الغذائية التابعة لوزارة التموين والتجارة الداخلية تخفيض سعر الدواجن المجمدة الى ١٧ بدلا من ٢٢ جنيها.. فى اطار حرص الحكومة على توفير المنتجات والسلع الغذائية ومنتجات الـدواجـن واللحوم بأسعار تقل عـن مثيلاتها فـى الاســــواق الاخـــرى ولتخفيف الـعـبء عـن المـواطـنـين ..  وهـى تتوافر بمنافذ المجمعات الاستهلاكية «النيل والأهرام وإسكندرية للمجمعات».. وفروع شركتى الجملة «العامة والمصرية» فى مختلف المحافطات.. على اعتبار ان ذلـك يعد ثالث قـرار تتخذه وزارة التموين لتخفيض أسـعـارالـدواجـن المجمدة منذ شهر أكتوبر المـاضـي.. ثم يضيف رئيس الشركة القابضة ان الفراخ المخفضة متوفرة ايضا فى منافذ مشروع جمعيتى وسـيـارات تحيا مصر المبردة المتنقلة. 

الا ان المتحدث باسم وزارة التموين قدم تفسيرا آخر لوجود فراخ باسعار رخيصة بانها تأتى فى اطار نظرية العرض والطلب.. حيث نجحت الحكومة فى توفير كميات كبيرة مـن الـدواجـن فـى الأســـواق وجـب علينا تخفيض الأسعار.. حيث تم تخفيض سعر الدواجن من ٣١ إلى ٢٩ ًا حتى تم ًا ثم تخفيضها فى المرة الثانية إلى ٢٦ جنيه جنيه ًا ًا ثم إلى ١٧ جنيه تخفيضها للمرة الرابعة إلى ٢٢ جنيه للكيلو.. وقد قامت الوزارة بضخ كميات كبيرة جدا ما بين ٢٠ الى ٢٥ طنا يوميا.. وتشهد اقبالا كبيرا من المواطنين على الشراء. 
فى النهاية.. اكتشف المواطنون ان الحكاية وما فيها ان الفراخ صلاحيتها على وشك الانتهاء بالتحديد نهاية الشهر الجاري.. اى انها سارية المفعول لايام.. وربما انتهت الصلاحية فعلا.. وقد تم طرحها فى الاسواق تحت ضغط تاريخ الصلاحية فقط.. ولا دخل لاحد فى الموضوع.. ولكن السؤال الاهم.. لماذا تكدست كل هذه الكميات فى المخازن حتى اوشكت على الفساد.. ويتم طرحها فى الاسواق فى آخر شهر من تاريخ صلاحيتها.. وهى مخاطرة فى حد ذاتها.. فمن يدرى اذا كانت قد فسدت فعلا ام لا .. خاصة في ظل ما يقال عن سمعة الشركة المنتجة في دول اجنبية عديدة.
سوف نكون اكثر الناس فرحا بأى خطوة تقوم بها وزارة التموين فى سبيل توفير السلع خاصة الغذائية للمواطنين.. ويكون الامر فى افضل حالاته اذا كان ذلك مناسبة واقل من المطروح فى الاسـواق.. لكن صحة المصريين اهم من توفير بعض الجنيهات.. ولا اعتقد ان وجود كميات كبيرة مستوردة تكدست فى المخازن على افضل تفسير.. لا يجب ان يتحملها المواطن.. ونستغل الحالة الاقتصادية ونقوم بتوزيعها باسعار مخفضة دون النظرالى ما تحمله من خطورة فى حالة فسادها او فساد بعضها. امـا الاخطر فى الامـر فانه تضارب التصريحات بين الجهات المختلفة فى التعاطى مع الحدث.. لابد ان تكون هناك جهة مسئولة بصفة مباشرة عن التعاطى مع مثل هذه الاحداث حتى تتمكن من اعطاء النصيحة للناس او الامـر للجهات المسئولة.. بما يحافظ على صحة الناس واعمارهم بصورة عاجلة وصريحة وسليمة.