رئيس مجلس الإدارة: د. عمرو الليثيرئيس التحرير التنفيذي: حسن الشيخ
وزيرا التضامن والزراعة يعرضان للسيسي ضمان الوجبات المدرسية المتحدث العسكري يكشف الحصيلة الأخيرة للعملية الشاملة «سيناء 2018» مصر وفرنسا توقعان 4 اتفاقيات بقيمة 60 مليون يورو دار الإفتاء تحتفي باليوم العالمي للمرأة: استوصوا بالنساء خيرا السيسي: مقتنعون بعدم جدوى الحلول العسكرية لصراعات المنطقة السيسي: مصر توفر أعلى عائد في الاستثمار البابا تواضروس يكشف كواليس تعيين الأنبا بقطر أسقفا للوادي الجديد السيسي: نقدر تحمل وفهم ووعي المصريين ونواصل خططنا للتنمية السيسي يصدر قرارين جمهوريين للتعاون مع الصين وألمانيا السيسي ينيب وزير الدفاع لوضع إكليل الزهور على النصب التذكاري للشهداء عودة طائرة مصرية بعد إقلاعها لمطار القاهرة لإنقاذ حياة راكب رئيس المصرية لنقل الكهرباء: عودة التيار للشيخ زايد بعد إصلاح المحول

حوادث

بالأسماء.. النيابة الإدارية تحيل 24 مسئولا في ماسبيرو للمحاكمة

قررت النيابة الإدارية إحالة 24 مسئولًا بقطاع القنوات المتخصصة في ماسبيرو للمحاكمة بينهم مدير عام الفنون التشكيلية ومديرة الإكسسوار، و22 فني إكسسوار بعد ثبوت توقيعهم في سجل الحضور رغم تغيبهم عن العمل دون إذن، وصرف مستحقاتهم عن أيام الغياب دون وجه حق.

أكد تقرير الاتهام في القضية 247 لسنة 59 قضائية عليا أن المتهمين لم يحافظوا على أموال الجهة التي يعملون بها وسلكوا مسلكًا لا يتفق والاحترام الواجب للوظيفة العامة ولم يؤدوا العمل المنوط بهم بأمانة بأن تغيبوا عن العمل في غير الأحوال المصرح بها قانونًا. 

شمل تقرير الاتهام كلًا من "مدحت مصطفى محمد، السيد مجدي السيد، سعيد رضا الحسيني، عدوي عبد الفتاح السيد، محمد عويس قرني، عصام محمد حسن، عطا حسن محمود، محمد عبد الموجود بيومي، عماد نصار سيد، محمد حسن صالح، محمد إبراهيم محمد، محمود محمد عصمت، عاصم سيد عبد التواب، أحمد عبد المنعم محمد، علاء مختار محمد،عبد العظيم عبد السلام على، أحمد محمد سعد، سيد أحمد محمد، ضياء أحمد عبد الحافظ، مصطفى سمير مصطفى، إبراهيم محمد إبراهيم، سيد أشرف سيد "فنيي إكسسوار"، محمد رضا حمزة، مدير إدارة الإكسسوار بقطاع القنوات المتخصصة، هبة الله عمر الفاروق، مدير عام الإدارة العامة للفنون التشكيلية بقطاع القنوات المتخصصة.

كشفت التحقيقات أن المتهمين من الأول حتى الخامس عشر انقطعوا عن العمل في غير الأحوال المصرح بها ودون عذر قانوني ورغم ذلك وقعوا بالسجل بما يفيد حضورهم بينما رفضوا التوقيع عن أيام أخرى رغم وجودهم بالعمل بالمخالفة للتعليمات.

وتبين من أوراق القضية أن المتهمين من السادس عشر حتى الحادي والعشرين امتنعوا عن التوقيع بسجل الحضور بعض الأيام رغم وجودهم على رأس العمل.

وجاء بأوراق القضية أن المتهم الثاني والعشرين قام بتمكين المتهمين من الأول حتى الحادي والعشرين من التوقيع بسجل الحضور والانصراف عهدته بما يفيد حضورهم على خلاف الحقيقة وانقطع عن العمل في غير الأحوال المصرح بها ورغم ذلك وقع بالسجل عهدته بما يفيد حضوره بالمخالفة للحقيقة.

وأكدت تحقيقات النيابة الإدارية أن المتهم الثالث والعشرين تقاعس عن اتخاذ الإجراءات القانونية حيال واقعات انقطاع المتهمين من الأول حتى الثاني والعشرين واعتمد سجل الحضور رغم التلاعب فيه، مما ترتب عليه قيامهم بصرف مستحقاتهم كاملة دون وجه حق.

وتقاعست المتهمة الأخيرة عن تكليف ما يلزم من العاملين بإدارة الإكسسوار بإمساك سجل الحضور خلفًا للمتهم الثاني والعشرين، مما ترتب عليه تمكين المتهمين من الأول حتى الحادي والعشرين من التوقيع بالسجل في أيام لم يحضروها بالفعل. 

انتهت التحقيقات إلى إحالة جميع المتهمين للمحاكمة وطلبت النيابة الإدارية من رئيس المحكمة تحديد أقرب جلسة لنظر القضية.