رئيس مجلس الإدارة: د. عمرو الليثيرئيس التحرير التنفيذي: حسن الشيخ
وزيرا التضامن والزراعة يعرضان للسيسي ضمان الوجبات المدرسية المتحدث العسكري يكشف الحصيلة الأخيرة للعملية الشاملة «سيناء 2018» مصر وفرنسا توقعان 4 اتفاقيات بقيمة 60 مليون يورو دار الإفتاء تحتفي باليوم العالمي للمرأة: استوصوا بالنساء خيرا السيسي: مقتنعون بعدم جدوى الحلول العسكرية لصراعات المنطقة السيسي: مصر توفر أعلى عائد في الاستثمار البابا تواضروس يكشف كواليس تعيين الأنبا بقطر أسقفا للوادي الجديد السيسي: نقدر تحمل وفهم ووعي المصريين ونواصل خططنا للتنمية السيسي يصدر قرارين جمهوريين للتعاون مع الصين وألمانيا السيسي ينيب وزير الدفاع لوضع إكليل الزهور على النصب التذكاري للشهداء عودة طائرة مصرية بعد إقلاعها لمطار القاهرة لإنقاذ حياة راكب رئيس المصرية لنقل الكهرباء: عودة التيار للشيخ زايد بعد إصلاح المحول

الاخبار

"الوطنية للصحافة" تطالب الإعلام بأن يكون ظهيرا للقوات فى سيناء

قالت الهيئة الوطنية للصحافة، إنها تابعت بكل فخر وإعزاز عملية سيناء 2018 لتطهير الوطن من دنس الإرهاب، وتدعم قواتنا المسلحة الباسلة وقوات الشرطة فى الحرب المقدسة دفاعا عن الحياة ضد أعداء الحياة. وناشدت الهيئة، فى بيان صادر عنها، اليوم الجمعة، الإعلام الوطنى الحر أن يكون ظهيرا للبلاد فى أنبل المعارك، وألا ينقل إلا عن مصادرنا الرسمية الموثوقة التى تمده بالحقائق والبيانات أولا بأول، وأن يعى جيدا أبعاد الحرب القذرة التى يشنها أعداء الوطن فى وسائل إعلام مشبوهة كانت ترقص على دفوف العمليات الإرهابية الإجرامية، ولن تتورع عن بث موجات من الشائعات، وألا يغيب عن الأذهان أن البلاد تخوض حربا مشروعة دفاعا عن أرضها وترابها وسلامة مواطنيها. وأكدت الهيئة فى بيانها، أن مصر لم تكن يوما أرضا للقتل وإراقة الدماء، وعاشت وطنا للمحبة والتسامح والسلام، بينما ظن هؤلاء الأشرار أن بوسعهم أن يجعلوها أرضا للخوف، ولكن خاب مسعاهم وساء تقديرهم لجيش أبىّ عاهد الله أن يحفظها مدى الدهر، وأن يفتديها بالجهد والعرق والدماء والشهداء، وناشدت الهيئة المجتمع الدولى بدعم حق مصر المشروع بمقتضى القوانين والمعاهدات الدولية فى التصدى لجماعات الإرهاب البربرية، التى تستهدف القضاء على المدنية ومحو الحضارة الإنسانية والعودة لعصور الفوضى والظلام. وشددت الهيئة الوطنية للصحافة، على أن مصر تقود حربا على الإرهاب نيابة عن العالم كله، وأن الجماعات الإرهابية امتد نشاطها الإجرامى ليشمل عددا من الدول شرقا وغربا، ودفعت بعض دول الشرق الأوسط ثمنا فادحا له، فى ضوء الحروب الأهلية وتفكيك الدول وتشريد الشعوب، واختتمت الهيئة بيانها بالقول: "عاشت مصر سالمة وحرة وأبية وكريمة، والبقاء لشعبها الذى يستنهض الآن روح 30 يونيو، مفجرا ثورة جديدة فى 9 فبراير 2018، لتحرير سيناء الغالية وكل شبر من تراب وطنه من دنس الإرهاب".