رئيس مجلس الإدارة: د. عمرو الليثي
الحكومة تستعرض تقريرا عن التأمين على العمالة غير المنتظمة خطة «الإسكان» للتوعية بترشيد استهلاك المياه «خطورة الشائعات» موضوع خطبة الجمعة المقبلة المصريين الأحرار يعلن دعم الرئيس السيسي في انتخابات الرئاسة تداعيات استقالة ديسالين علي توافقات قادة دول النيل الشرقي بشأن سد النهضة وزير الأوقاف يفتتح 3 مراحل بمستشفى الدعاة نهاية مارس مصادر تكشف كواليس تسريب صور أيمن نور الفاضحة ودور قطر بالأزمة جبهة شباب الصحفيين تستنكر تقرير منظمة العفو الدولية وتصفه (بالمشبوه ) رئيس نادي القضاة : بيان ”القضاء الأعلى” رهن البحث.. وسنرد عليه بكل تأكيد وزيرة التخطيط: لن نستطيع إسقاط ديون ماسبيرو وزير الصحة يقرر عودة «طبيب الجينز» لعمله بمستشفى بني سويف السيسي يبحث تعزيز التعاون مع مدير المدرسة الوطنية الفرنسية

العالم

إندونيسيا تتجاوز مكانة مصر في استيراد القمح

تجاوزت إندونيسيا مكانة مصر باعتبارها أكبر مستورد للقمح في العالم، حيث إن دفع البلاد للاكتفاء الذاتي في إنتاج محصول الذرة، أدى إلى تحولات في مشترياتها الخارجية.

وجاء ذلك وفقًا لأحدث تقديرات وزارة الزراعة الأمريكية، حسب ما نشرته جريدة "فايننشال تايمز" والتي من المتوقع أن تستورد إندونيسيا 12.5 مليون طن للسنة التسويقية 2017-2018، متجاوزة مصر، وعقبت وزارة الزراعة الأمريكية: "أصبحت إندونيسيا أكبر مستورد للقمح في العالم".

وعقب محللون، إن مصر تحتل لقب "المستورد الرئيسي للقمح" في العالم، منذ موسم أغسطس 2007، حيث كانت البرازيل في صدارة تلك الأسواق.

ويأتي ارتفاع واردات القمح مع ارتفاع الطلب على القمح للغذاء والأعلاف، فكثرة تناول الخبز والمكرونة تؤدي إلى زيادة الطلب، أما عن السبب الرئيسي لاستيراد القمح، هو سياسات الحكومة لحماية إنتاج الذرة المحلية.

ودفعت قيود الاستيراد على الذرة إلى زيادة سعر العلف، مما أجبر المستوردين على التحول إلى القمح، رغم وجود قيود على استيراد القمح من الأعلاف، لكن سعر القمح المطحون لازال متواجدا بأسعار أقل، في متناول الجميع؛ لمعالجة حصص الإعاشة، وفقا لوزارة الزراعة الأمريكية.

ولايزال القمح بأسعار تنافسية من روسيا، ومنتجو البحر الأسود الآخرين يضغطون على الموردين ذوي الجودة العالية، مثل كندا.