رئيس مجلس الإدارة: د. عمرو الليثيرئيس التحرير التنفيذي: حسن الشيخ
«الزملوط»: السيسي يتابع تداعيات حريق «الراشدة» بالوادي الجديد لحظة بلحظة رئيس الوزراء يتابع حريق قرى الراشدة ويطلب تدخل القوات المسلحة 4 مسابقات أعلنتها الأوقاف.. تعرف عليها «الأهرامات» تتصدر برنامج زيارة ميلانيا ترامب لمصر استعدادات مكثفة لفريق عمل منتدى شباب العالم بشرم الشيخ الأرصاد: عودة درجات الحرارة لمعدلاتها الطبيعية خلال أيام خبير أمني يحذر من التعامل ببطاقات الدفع الإلكتروني عبر الإنترنت أستاذ تربوي ينتقد إنفاق مليار جنيه على تأليف كتب أولى ابتدائي ملوك وأمراء الدول العربية يهنئون السيسي بذكرى انتصارات أكتوبر الأرصاد: طقس الغد مائل للحرارة.. والعظمى في القاهرة 33 20 تكليفا من السيسي للحكومة في أسبوع «العليا للحج» تطالب بالإعلان عن مخالفات موسم العمرة

العالم

إندونيسيا تتجاوز مكانة مصر في استيراد القمح

تجاوزت إندونيسيا مكانة مصر باعتبارها أكبر مستورد للقمح في العالم، حيث إن دفع البلاد للاكتفاء الذاتي في إنتاج محصول الذرة، أدى إلى تحولات في مشترياتها الخارجية.

وجاء ذلك وفقًا لأحدث تقديرات وزارة الزراعة الأمريكية، حسب ما نشرته جريدة "فايننشال تايمز" والتي من المتوقع أن تستورد إندونيسيا 12.5 مليون طن للسنة التسويقية 2017-2018، متجاوزة مصر، وعقبت وزارة الزراعة الأمريكية: "أصبحت إندونيسيا أكبر مستورد للقمح في العالم".

وعقب محللون، إن مصر تحتل لقب "المستورد الرئيسي للقمح" في العالم، منذ موسم أغسطس 2007، حيث كانت البرازيل في صدارة تلك الأسواق.

ويأتي ارتفاع واردات القمح مع ارتفاع الطلب على القمح للغذاء والأعلاف، فكثرة تناول الخبز والمكرونة تؤدي إلى زيادة الطلب، أما عن السبب الرئيسي لاستيراد القمح، هو سياسات الحكومة لحماية إنتاج الذرة المحلية.

ودفعت قيود الاستيراد على الذرة إلى زيادة سعر العلف، مما أجبر المستوردين على التحول إلى القمح، رغم وجود قيود على استيراد القمح من الأعلاف، لكن سعر القمح المطحون لازال متواجدا بأسعار أقل، في متناول الجميع؛ لمعالجة حصص الإعاشة، وفقا لوزارة الزراعة الأمريكية.

ولايزال القمح بأسعار تنافسية من روسيا، ومنتجو البحر الأسود الآخرين يضغطون على الموردين ذوي الجودة العالية، مثل كندا.