رئيس مجلس الإدارة: د. عمرو الليثي
الداخلية تكشف مفاجآت جديدة في مخطط أبو الفتوح لتعطيل انتخابات الرئاسة الإفتاء: السبت أول أيام جمادى الآخرة لعام 1439 المؤتمر العالمى لمكافحة الإرهاب بميونخ يوصى بطرد سفراء قطر ومنع شراء غازها تفاصيل القبض على عبد المنعم أبو الفتوح بتهمة سب مصر ندوة عن ”دور رائدات الفن التشكيلى فى إحياء قيم الجمال .. بنقابة الصحفيين ركاب قطار مميز يقذفون آخر مكيفا بالحجارة في الغربية وزير الثقافة بين ابناء المسرح القومى فى عيد الحب السعودية تكشف حقيقة دعوات الحج والعمرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي السيسي يصدر 3 قرارات تخصيص أراض السكك الحديدية: ٤٥ دقيقة تأخيرات قبلي و٢٥ للوجه البحري «الأطباء» تدعو أعضاءها لحضور عمومية 16 مارس مجلس الوزراء يسقط جنسية مصريين لتجنسهما بالإسرائيلية

الاخبار

الأزهر للفتوى الإلكترونية: عمليات الجيش في سيناء جهادٌ في سبيلِ الله

أكد مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، أن ما تقومُ به قواتنا المسلحة من عملياتٍ عسكرية في سيناء لهو جهادٌ في سبيلِ الله عزّوجل، سيسجله التاريخُ بمِدادِ الذّهبِ في أسفار الخلود.

وقال مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، إنه انطلاقًا من دور الأزهر الشريف الدعوي والتعليمي وقيامًا بمهامه تجاه هذه الأمة وقوفه مع قواته المسلحة والشرطة المصرية في خندقٍ واحد، يشدُّ من أزرها ويُشيد بإنجازاتها ويُثمّن جهودها المبذولة في القضاء على جماعات استخدمت الدين مطيّةً لأهوائها وأغراضِها، فسفكت الدماء وروّعت الآمنين، وخرّبت المساجد ودور العبادةِ بسم الدين والدينُ من ذلك براء، بل هي في حكم الشريعة الإسلامية جرائم منكرة تستوجب حدّ الحرابة لاستئصال شأفة هذا العدو، الذي قال فيه رب العالمين:

(إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ۚ ذَٰلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا ۖ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ)

ولم يكُن جيش مصر الباسل الذي قهر العُداة على مرِّ التاريخ ليقف مكتوف الأيدي أمام هذا الاعتداء الصارخ على الأرض والعِرض والدينِ والوطن.

وإنما قدّم دمائه زكيةً وأرواحه فداءً للوطن وهو يعرفُ أنه بذلك لن يموت، بل سيسجل اسمه في سجلِ الشهداء الذين قال الله في شأنهم :
(وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ)

وهذه العقيدة التي يُقاتل بها جيشُنا عقيدةَ لن تلين قناتها، وسيظل جيش مصر الباسل ورجال الشرطة الأبطال سدًا منيعًا أمام حركات التكفير والغلو والتطرف محافظًا على أمن مصر واستقلالها.

وأضاف، الأزهر الشريف بكلِّ هيئاته وعلمائه ومشايخه وطلابه يقفُ مع قواتنا الباسلة مؤيدًا ما تقومُ به من جهادٍ ضد دعوات التكفير واستحلال الدماء، مفندًا كل الأفكار المنحرفة والفتاوى الهدَّامة التي تنادي بها تلك الجماعات التكفيرية.

وطالب المركز وسائل الإعلام بتحري الدقة والمهنية في نقل المعلومات وأخذها من مصادرها الموثوقة والعمل على توعية الشعب المصري بأهمية المرحلة، والدور الوطني لرجالنا الذين يحملون أرواحهم على أيديهم فداءً لهذا الوطن شعبه وترابه وأرضه وسماءه. 

ودعا جموع الشعب المصري إلى ضرورة إدراك المخاطر التي تحدق بالبلاد وأن يكونوا على قدر ذلك ويحذّرُ من ترويج الشائعات وأن نكون جميعًا حائط صدٍ منيع لمن يحاول أن يعبث بأمن البلاد واستقرارها.