رئيس مجلس الإدارة: د. عمرو الليثيرئيس التحرير التنفيذي: حسن الشيخ
«الزملوط»: السيسي يتابع تداعيات حريق «الراشدة» بالوادي الجديد لحظة بلحظة رئيس الوزراء يتابع حريق قرى الراشدة ويطلب تدخل القوات المسلحة 4 مسابقات أعلنتها الأوقاف.. تعرف عليها «الأهرامات» تتصدر برنامج زيارة ميلانيا ترامب لمصر استعدادات مكثفة لفريق عمل منتدى شباب العالم بشرم الشيخ الأرصاد: عودة درجات الحرارة لمعدلاتها الطبيعية خلال أيام خبير أمني يحذر من التعامل ببطاقات الدفع الإلكتروني عبر الإنترنت أستاذ تربوي ينتقد إنفاق مليار جنيه على تأليف كتب أولى ابتدائي ملوك وأمراء الدول العربية يهنئون السيسي بذكرى انتصارات أكتوبر الأرصاد: طقس الغد مائل للحرارة.. والعظمى في القاهرة 33 20 تكليفا من السيسي للحكومة في أسبوع «العليا للحج» تطالب بالإعلان عن مخالفات موسم العمرة

الصحة

لسنة أولى أمومة.. طرق تربية الطفل في عامه الأول

أم لأول مرة من التجارب التي تعيشها كل امرأة بعد الولادة، والكثيرات يصبن بالقلق والتوتر من خوفهم من عدم القدرة على التعامل مع الطفل بشكل سليم، وتربية بطريقة صحيحة.

وتؤكد الخبيرة النفسية سهام حسن أن التربية الصحيحة للأطفال تبدأ عند إتمامهم العام الأول، فبهذه السن يبدأ الطفل بالتعلم وإدراك الأشياء التي يريدها ويرغب بها، والأشياء التي  لا يريدها، وعلى الأم أن تكون حريصة في التعامل خلال هذه المرحلة، فالطريقة التي ستتعامل بها خلال هذه المرحلة العمرية، هي التي ستحدد معالم شخصيته.

وتقدم الخبيرة النفسية في السطور التالية، مجموعة من النصائح التي لا بد للأمهات أن تتبعها، حتى تحسن تربية الطفل، وتبدأ معه بالطريقة الصحيحة للتربية.

- في هذا العمر يفضل ألا تتركي أمام طفلك تحفًا أو أغراضًا يمنع الاقتراب منها، فأنت تريدين منزلًا وجوًا هادئًا نفسيًا، وليس جوا مكهربًا ونفسية متوترة خوفًا من التخريب، وهو خوفًا من العقاب.

لكن مع هذا، اتركي بعض الأشياء العادية والتي يفضل ألا يلمسها الطفل، لكن إن لمسها، لا تسبب خرابًا ولا يؤذي نفسه، وحتى يعتاد على الأشياء في البيت ويعلم أنها ليست له، ولا يصح له أن يلمسها، وبهذا يتعلم نفس الشيء إن ذهب إلى منزل أحد للزيارة معك.

- في هذا العمر، يهتم الطفل كثيرًا باللعب، ويصبح اهتمامه بالألوان والقصص أكثر، كما يحفظ ويقلد كثيرًا.


فاستغلي مرحلة تعليم الطفل في عمر السنة وعلميه الحروف الأبجدية، الألوان، الأرقام، لكن لا تجلسي وتعلميه بل من خلال اللعب، ففي هذا الوقت لا تكاد تخلو لعبة من التعليم، فهذه تغني الحروف الأبجدية وتسأل الطفل عنها، وتلك تعلم الأشكال والألوان.

- اقضِ الوقت مع طفلك، وكرري الجمل والكلمات التي تودينه أن يتعلمها، فعقله الصافي يستوعب جميع الأشياء التي تحبين أن تعلق في ذهنه.