رئيس مجلس الإدارة: د. عمرو الليثيرئيس التحرير التنفيذي: حسن الشيخ
«الزملوط»: السيسي يتابع تداعيات حريق «الراشدة» بالوادي الجديد لحظة بلحظة رئيس الوزراء يتابع حريق قرى الراشدة ويطلب تدخل القوات المسلحة 4 مسابقات أعلنتها الأوقاف.. تعرف عليها «الأهرامات» تتصدر برنامج زيارة ميلانيا ترامب لمصر استعدادات مكثفة لفريق عمل منتدى شباب العالم بشرم الشيخ الأرصاد: عودة درجات الحرارة لمعدلاتها الطبيعية خلال أيام خبير أمني يحذر من التعامل ببطاقات الدفع الإلكتروني عبر الإنترنت أستاذ تربوي ينتقد إنفاق مليار جنيه على تأليف كتب أولى ابتدائي ملوك وأمراء الدول العربية يهنئون السيسي بذكرى انتصارات أكتوبر الأرصاد: طقس الغد مائل للحرارة.. والعظمى في القاهرة 33 20 تكليفا من السيسي للحكومة في أسبوع «العليا للحج» تطالب بالإعلان عن مخالفات موسم العمرة

المنوعات

أغرب 5 نباتات متطفلة وآكلة للحوم

ليس للنباتات عيون أو آذان ولا حتى أدمغة ولكنها تتمكن من معرفة احتياجاتها وتلبيتها بطريقتها الخاصة حتى أن بعضها، تم اكتشافه مؤخرا، متنكرا في هيئة حيوانات سواء في الشكل أو التصرفات، يعيش بعضها على التطفل والسطو على النباتات المجاورة له.

1 النباتات الهجومية

هو نبات يمكنه شن هجوم ويشكل تهديدا خطيرا للمزارع، ويتمكن النبات من نشر مجموعة من المواد الكيميائية التي تقتل الكثير من النباتات الأخرى الموجودة بالأرض الزراعية نفسها لتجعله صفاته تشبه الحيوانات المفترسة. 

2 فينوس فليتراب

هو نبات شرير مفترس تعود أصوله إلى كارولينا ويتعمد على اصطياد الحشرات وهضمها مثل الحيوانات واستخدامها كمكمل لغذائه العادي كنبات ما يجعله ضمن النباتات آكلة اللحوم المدهشة.

3 ديسموديوم جيرانز 

تعرف هذه النباتات باسم مصنع الرقص أو النباتات الراقصة، باعتبارها تكسر كل قواعد السلوك النباتي وهي تتفاعل مع اللمس أو الضوء أو النار والصوت، وهي حساسة لأكثر من شيء. 

4. ميموزا بوديكا


موطن هذه النباتات الأصلي ينتمي لأمريكا الجنوبية والوسطى وتعرف هذه النباتات بتحركاتها السريعة بمجرد لمسها وكأنها تمتلك عضلات للتحرك مثل المخلوقات البشرية أو الحيوانية.

5 دودر كرمة 

هي نباتات طفيلية لا جذور لها ولا يمكن أن تنتج طعامها، بل تعيش كليا على نبات مضيف وتستنزف إمداداتها منه.
تمتلك تلك النباتات أجزاء تشبه الأسنان تخترق من خلالها على النباتات الأخرى وتمتص حياتها وهي تفضل الطماطم أكثر من أي نبات آخر وهي تشم ضحاياها من حولها ويظل التساؤل حول آلية عملها كيف يمكنها أن تدير ذلك دون أن تملك عقلا أو أعينا.