رئيس مجلس الإدارة: د. عمرو الليثيرئيس التحرير التنفيذي: حسن الشيخ
«الأعلى للإعلام» يكشف سبب منع ظهور رئيس الزمالك ووقف «مساء بيراميدز» الأعلى للإعلام يقرر منع مرتضى منصور من الظهور الإعلامي نص خطاب «السيسي» بشأن الاعتراض على قانون التجارب السريرية حقيقة فرض ضرائب جديدة على المواريث 25 معلومة عن منتدى شباب العالم بشرم الشيخ 2018 طائرات «مصر للطيران» تتزين بشعار منتدى شباب العالم 2018 أول طلب إحاطة بدور الانعقاد الرابع بشأن أزمات تركيب عدادات المياه الأرصاد: طقس اليوم مائل للحرارة.. والعظمى في القاهرة 33 الإجراءات والقواعد الحاكمة لترخيص مستشفى خاص برلماني: عصابات المبيدات المغشوشة تهدد الزراعة زراعة البرلمان تطالب باستنباط سلالات جديدة تستهلك مياه ري أقل وفاة والدة شريف إسماعيل

الصحة

6 طرق تربوية خاطئة احذريها عند التعامل مع أطفالك

تربية الأطفال تحتاج من الوالدين إجادة فن التعامل، وترسيخ بعض المباديء والقيم، دون عنف أو قهر، وفي نفس الوقت، عدم التدليل المبالغ فيه.

وتشير الخبيرة النفسية سهام حسن إلى أن هناك بعض الأخطاء التربوية التي قد يقع فيها الوالدين، وتؤثر بالسلب على سلوكيات الأطفال، وهو ما توضحه في السطور التالية.

التسلط
الذي يتراوح بين إعطاء الأوامر والتلقين، والتهديد، والتخويف والاستهزاء، والإذلال والإهمال، وبين السلوك التعسفي كالضرب والصفع والإخضاع والحبس والحرمان، مما يؤدي إلى قمع الطفل، وقتل روح المبادرة والإبداع عنده مما تجعله أكثر ميلا للخضوع، وسهولة الانقياد والإذعان، أو تبني التطرف والعدوانية.

التدليل
وما ينجم عنه من نمو النزعة الأنانية والاتكالية والتهرب من المسئولية واللامبالاة، وإفساد الشخصية وفقدان روح المبادرة.

التذبذب
الذي يفقد الطفل الاتساق في السلوك وازدواجية المعايير الأمر الذي يؤدي إلى اضطراب في ثقافة الطفل التربوية، وغياب النسق القيمي داخل المجتمع.

التمييز
الذي يترك آثارا نفسية عند الطفلة بسبب قلة رعايتهم لها، وقد يترتب على ذلك حالات من شعورها بالغربة الاجتماعية من حولها أو الانطواء والحقد والعدوانية.

الأمر والنهي
والمتمثل بعدم احترام شخصية الطفل واستقلاليته ومصادرة حريته وإدارته الذاتية وإهمال رأيه، مما يشعر الطفل بغربة نفسية في بيئته، ويدفعه إلى الرغبة في الهروب من بيئته إلى أجواء أكثر حرية.

التناقض
فما يراه الأب صوابا تراه الأم خلاف ذلك، وما يحذر منه الأب تسمح به الأم، فيحاول كل منهما أن ينشئ طفله حسب رؤيته الذاتية، فيتمزق الطفل بين نمطين متناقضين من التنشئة.