رئيس مجلس الإدارة: د. عمرو الليثيرئيس التحرير التنفيذي: حسن الشيخ
«الزملوط»: السيسي يتابع تداعيات حريق «الراشدة» بالوادي الجديد لحظة بلحظة رئيس الوزراء يتابع حريق قرى الراشدة ويطلب تدخل القوات المسلحة 4 مسابقات أعلنتها الأوقاف.. تعرف عليها «الأهرامات» تتصدر برنامج زيارة ميلانيا ترامب لمصر استعدادات مكثفة لفريق عمل منتدى شباب العالم بشرم الشيخ الأرصاد: عودة درجات الحرارة لمعدلاتها الطبيعية خلال أيام خبير أمني يحذر من التعامل ببطاقات الدفع الإلكتروني عبر الإنترنت أستاذ تربوي ينتقد إنفاق مليار جنيه على تأليف كتب أولى ابتدائي ملوك وأمراء الدول العربية يهنئون السيسي بذكرى انتصارات أكتوبر الأرصاد: طقس الغد مائل للحرارة.. والعظمى في القاهرة 33 20 تكليفا من السيسي للحكومة في أسبوع «العليا للحج» تطالب بالإعلان عن مخالفات موسم العمرة

الصحة

6 حيل تربوية تضمن لأبنائك التفوق

كل أم تتمنى أن يصبح أبناؤها متفوقين في كل مجال يقتحمونه، سواء في الدراسة، أو الرياضة.

وتشير الخبيرة النفسية سهام حسن إلى أن دور الأم يعد هو الأساسي في تربية أبناء طموحين، لديهم الحافز على التفوق والتميز.

تضيف الخبيرة النفسية أن كل طفل في سنوات عمره الأولى تكون لديه الرغبة في أن يحصل على أي شيء تقع عينه عليه ويلفت نظره، وقد يبكي ويصرخ من أجل الحصول عليه، وهذه السمة الأساسية في كل طفل، يمكن للأم أن تستغلها، وتحولها إلى بذرة للتفوق، من خلال استغلال إصرار الطفل للوصول لما يريده، وخلق روح المنافسة الشريفة لديه.

وفي السطور التالية، تستعرض الخبيرة النفسية أهم الطرق التربوية التي تغرس في نفوس أطفالك القدرة على التميز والتفوق:-

اللعب
من أهم وسائل غرس روح المنافسة في نفوس الأطفال هو اللعب، فهو ميل طبيعي يساعد على نمو الطفل ويعينه على اكتساب مهارات وعادات جيدة عن طريق التقليد والمحاكاة، فالتنافس الشريف الذي يكون عادة بين الأطفال خصوصًا أثناء فترة اللعب هو الأمر الذي يوثق علاقتهم ببعضهم بعضًا لما فيه من تنمية روح الحب والتعاون وتهدئة الخلافات بينهم.

الرياضة
من الوسائل المهمة التي تخلق روح المنافسة الشريفة في نفس الطفل، لذلك لا بد من الحرص على ممارسة الطفل للرياضة التي يفضلها، لخلق روح التنافس وتكوين الروح الرياضية وقت الهزيمة.

الألعاب المشتركة الجماعية 
لأنها تجعل الطفل يتعلم كيف يفوز باستحقاق، ويخسر دون أن يتطرق إليه اليأس لإخماد روح المنافسة، ومن خلال اللعب يكتسب الطفل المرونة والتعود على النظام والطاعة والتعاون والشعور بالمسئولية.

التحفيز
 لا بد من أن تقوم الأم بالتشجيع والتحفيز المعنوي للطفل حتى يصبر ويتحمل المنافسة إن اشتدت.

إياكِ وإلقاء اللوم
إلقاء اللوم على الطفل عند الفشل، أو اتهامه بالفشل ستجعل المنافسة تتحول في نفسه إلى حب التملك والحصول ما في يد غيره، وحتى لا يغزي هذا عنده روح الانتقام من كل من يفوز عليه.

الدعم عند الخسارة
بضرورة دعم الطفل عند الخسارة، والتأكيد على أن من يخسر لا بد أن يتعلم من خسارته لينجح المرة القادمة، وعليه أيضا أن يفرح لفوز أخيه، وأن يجتهد ليحقق الفوز وأن يعلم جيدا سبب فشله في الفوز حتى لا يتكرر