رئيس مجلس الإدارة: د. عمرو الليثيرئيس التحرير التنفيذي: حسن الشيخ
كشف أثري عن طريق ”الصدفة” في سوهاج بدء تعداد وحصر العاملين بالجهاز الإداري للدولة مدبولي : يتفقد مشروع تطوير مناطق الرويسات بشرم الشيخ تأهيل محطتي مترو الأنفاق جامعة القاهرة وفيصل لذوي الاحتياجات الخاصة الأرصاد: طقس الغد مائل للحرارة.. والعظمى في القاهرة 33 تعيين اللواء إيهاب خضر رئيسا لهيئة مياه الشرب والصرف الصحي انطلاق مبادرة الرئيس «100 مليون صحة» اليوم في 9 محافظات وزيرة الصحة تتفقد مبادرة «100 مليون صحة» اليوم بجنوب سيناء السيسي يفتتح الملتقى العربي الأول لمدارس الدمج اليوم بشرم الشيخ وزيرا التعليم والرياضة يتفقدان المدينة الشبابية بشرم الشيخ السيسي يكلف بتنظيم زيارات تفاعلية لكبار المسئولين بالدولة إلى مختلف الجامعات عبد الغفار يعرض على السيسي خطة إنشاء الجامعات الجديدة

محافظات

المنوفية «بدون محافظ» 50 يومًا.. ورجال عبد الباسط يستعدون للرحيل

حالة من الترقب ما زالت تسيطر على مبنى ديوان عام محافظة المنوفية، منذ القبض على هشام عبد الباسط، لتورطه في قضايا فساد ورشوة واستغلال وظيفته للتربح ماليًا، التي بلغت 124 مليون جنيه بحسب تحقيقات النيابة.

"طوا" أو مديرية المنوفية كما كان يطلق عليها قديمًا في سجلات أرض الكنانة قدمت للدولة المصرية رجالًا استطاعوا قيادة دفة الأمور في شتى المناصب الحساسة، بدءًا من منصب رئيس الجمهورية مرورًا بمجلس الوزراء على كافة مقاعده، لكنها عجزت عن إنجاب محافظ يتولى إدارتها.

المحافظة التي رفضت أن يتولى إدارتها "إخواني" وطردته من الاستراحة وفر هاربًا بلانش من خلال البحر عائدًا إلى القاهرة إبان فترة حكم مرسي، وظلت قرابة الـ 9 أشهر بدون محافظ، وتولى تسيير الأعمال وقتها السكرتير العام.

50 يومًا مروا منذ القبض على عبد الباسط بتهمة الرشوة كما أكدت الرقابة الإدارية، وما زال الكرسى الكبير يقبع خاليًا داخل مكتب مغلق منذ ما يقارب الـ8 أسابيع عقب قيام ضباط الرقابة الإدارية بتفتيشه.

الخوف ظهر جليًا على وجوه بعض الموظفين بديوان عام المحافظة في اليوم التالي لتلك الواقعة، وتحول الديوان لما يشبه سفينة تواجه أمواجًا عاتية في ليل حالك شديد الظلام، وأصبح كل من فيها على وشك الغرق.

وينتظر الدكتور أيمن مختار السكرتير العام كثيرًا، وعقد اجتماعًا مع الإدارات المختلفة بالديوان في اليوم التالى، أكد لهم فيه أن شيئًا لم يتغير، وأخبرهم أنه سيقوم بتسيير الأعمال لحين تولى محافظ جديد للمسئولية.

تم توزيع مهام المحافظة على السكرتير العام واللواء أحمد عتمان مساعد وزير الداخلية مدير أمن المنوفية، بحيث يتولى السكرتير العام شئون إدارة الديوان وما يخص مجالس المدن، بينما يتولى مدير الأمن ما يتعلق بموازنة المحافظة والمناقصات ومخاطبة الوزراء.

خلال فترة الـ50 يومًا اتخذ الدكتور أيمن مختار السكرتير العام والقائم بتسيير أعمال المحافظة عددًا من القرارات المهمة كان على رأسها إعادة هيكلة مجالس إدارات المشروعات التابعة لمحافظة المنوفية، وتخفيض عدد أعضاء مجالس إداراتها والاستغناء عن بعضهم لتوفير النفقات.

وبحسب تصريحات الدكتور أيمن ادت تلك الهيكلة لتوفير مبلغ 2.5 مليون جنيه سنويًا تم تخصيصها لصالح التنمية في المحافظة، مضيفًا أنه تم توقيع بروتوكول تعاون بين وزارة التموين والمحافظة لإنشاء منطقة لوجستية في مركز بركة السبع.

لم تخل تلك الفترة من الشائعات عن تورط بعض الموظفين بالديوان ورؤساء المدن في قضايا فساد مع عبد الباسط وذهب خيال البعض إلى قيام زوجة المحافظ الثانية بالإبلاغ عنه عقب علمها باستعداده للزواج من أخرى.

و قال مصدر بديوان عام محافظة المنوفية أنه سيتم إجراء حركة محليات شاملة بكافة مراكز المحافظة خلال أيام، مشيرًا إلى أن الحركة سيتبعها تغيير في كافة نواب وسكرتارية مجالس المدن، رافضًا الإفصاح عن الأسماء الجديدة التي سيتم تصعيدها لتتولى المسئولية، خلفًا للمسئولين الحاليين، ونفى المصدر صحة ما تردد من شائعات حول تورط 5 رؤساء مجالس محلية في قضايا فساد مع هشام عبد الباسط.