رئيس مجلس الإدارة: د. عمرو الليثيرئيس التحرير التنفيذي: حسن الشيخ
«الزملوط»: السيسي يتابع تداعيات حريق «الراشدة» بالوادي الجديد لحظة بلحظة رئيس الوزراء يتابع حريق قرى الراشدة ويطلب تدخل القوات المسلحة 4 مسابقات أعلنتها الأوقاف.. تعرف عليها «الأهرامات» تتصدر برنامج زيارة ميلانيا ترامب لمصر استعدادات مكثفة لفريق عمل منتدى شباب العالم بشرم الشيخ الأرصاد: عودة درجات الحرارة لمعدلاتها الطبيعية خلال أيام خبير أمني يحذر من التعامل ببطاقات الدفع الإلكتروني عبر الإنترنت أستاذ تربوي ينتقد إنفاق مليار جنيه على تأليف كتب أولى ابتدائي ملوك وأمراء الدول العربية يهنئون السيسي بذكرى انتصارات أكتوبر الأرصاد: طقس الغد مائل للحرارة.. والعظمى في القاهرة 33 20 تكليفا من السيسي للحكومة في أسبوع «العليا للحج» تطالب بالإعلان عن مخالفات موسم العمرة

العالم

خلافات بين قيادات «المؤتمر» بعد رفض الحوثيين الإفراج عن جثة «صالح»

أثار رفض الميليشيات الانقلابية في اليمن الإفراج عن جثة الرئيس السابق علي صالح وأقاربه المختطفين منذ أحداث ديسمبر العام الماضي، خلافات واسعة بين قيادات حزب المؤتمر المنشقة في صنعاء والحوثيين الذين يصرون على الاحتفاظ بجثة صالح أسوة بجثة زعيمهم حسين بدر الدين الحوثي. 

وحسبما ذكرت صحيفة "عكاظ" السعودية، اليوم الثلاثاء، كشفت مصادر مطلعة في حزب المؤتمر عن رفض الحوثيين طلب قيادات ما يسمى حزب "المؤتمر" الشعبي في صنعاء، الإفراج عن جثة صالح، كما رفضوا إعادة الأموال والأرصدة التي نهبتها الميليشيا، ما أثار خلافات واسعة بين تلك القيادات والحوثيين.

واكتفى المنشقون من حزب المؤتمر بإصدار بيان، مساء أمس الاثنين، مطالبين بضرورة تسليم جثمان صالح ودفنه وإطلاق سراح أولاده وأقاربه، وكذلك جثامين أولاد الشيخ ناجي جمعان وإطلاق ما تبقى من المعتقلين وتسليم ممتلكات وأموال المؤتمر.

ويأتي ذلك في الوقت الذي بدأ أنصار وقيادات المؤتمر في الداخل بالتوجه إلى محافظة تعز وإعلان تأييدهم الشرعية وللرئيس عبد ربه منصور هادي رئيسًا لحزب المؤتمر الشعبي، عبر بيان أعقب الاجتماع الذي عقد في تعز نهاية الأسبوع الماضي، وتتواصل المشاورات بين قيادات المؤتمر المؤيدة للشرعية في الخارج والقيادات الأخرى، إذ تحتضن القاهرة لقاءات متواصلة.

وبحسب الصحيفة، من المتوقع أن تخرج هذه اللقاءات بصيغة موحدة تؤدي إلى التوافق على قيادات موحدة وتكليف وفد مشترك ومستقل عن الحوثي في أي لقاءات سياسية مستقبلية مع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بما ينفذ وصية الرئيس الراحل ويتواكب مع أهداف وتطلعات الشعب اليمني ورؤية الشرعية والتحالف لإيجاد حلول سلمية للأزمة.