رئيس مجلس الإدارة: د. عمرو الليثيرئيس التحرير التنفيذي: حسن الشيخ
تأهيل محطتي مترو الأنفاق جامعة القاهرة وفيصل لذوي الاحتياجات الخاصة الأرصاد: طقس الغد مائل للحرارة.. والعظمى في القاهرة 33 تعيين اللواء إيهاب خضر رئيسا لهيئة مياه الشرب والصرف الصحي انطلاق مبادرة الرئيس «100 مليون صحة» اليوم في 9 محافظات وزيرة الصحة تتفقد مبادرة «100 مليون صحة» اليوم بجنوب سيناء السيسي يفتتح الملتقى العربي الأول لمدارس الدمج اليوم بشرم الشيخ وزيرا التعليم والرياضة يتفقدان المدينة الشبابية بشرم الشيخ السيسي يكلف بتنظيم زيارات تفاعلية لكبار المسئولين بالدولة إلى مختلف الجامعات عبد الغفار يعرض على السيسي خطة إنشاء الجامعات الجديدة السيسي يكلف بتكريم المستشفيات الجامعية التي توفر أفضل خدمة 7 تكليفات من السيسي لوزير التعليم العالي السيسي يكلف بمواصلة الجهود للارتقاء بالجامعات المصرية والبحث العلمي

الاخبار

السيسي والطيب يشكران السعودية على دعم الأزهر.. وولي العهد: هذا واجبنا

قدم الرئيس عبد الفتاح السيسي الشكر للمملكة العربية السعودية على دعم الأزهر، خلال افتتاح الجامع الأزهر بعد ترميمه، بحضور الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولي عهد المملكة العربية السعودية، والإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف رئيس مجلس حكماء المسلمين.

كما أعرب الإمام الأكبر عن شكره للمملكة العربية السعودية على الدعم الذي تقدمه للأزهر الشريف، معربًا عن تقديره لموقف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ملك المملكة العربية السعودية، الذي تعهد خلال زيارته للجامع الأزهر في عام 2016، باستكمال المشروعات التي تضمنتها المنحة التي بدأها خادم الحرمين الشريفين المغفور له الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، لدعم الأزهر الشريف، سواء فيما يتعلق بترميم وتطوير الجامع الأزهر أو باقي مشروعات المنحة، كما أشاد بأداء الشركة السعودية القائمة على تنفيذ هذه المشروعات، وإنجازها العمل بسرعة فائقة.

من جانبه، قال الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولي عهد المملكة العربية السعودية: "هذا واجبنا.. وكل سعودي يطمح ويتمنى أن يسهم ولو بشيء بسيط في ترميم وتطوير الجامع الأزهر ونحن سعداء بأن الشركات السعودية تقوم بدورها في مصر العزيزة، والغالية علينا جميعا".

وكان الرئيس السيسي وولي العهد السعودي وفضيلة الإمام الأكبر افتتحوا، عصر اليوم الثلاثاء، الجامع الأزهر بعد الانتهاء من أعمال ترميمه وتطويره والتي استغرقت أكثر من ثلاث سنوات وتمت بمنحة من الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ورعاية ودعم كامل من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية، وتعد من أكبر وأوسع عمليات الترميم والتطوير التي شهدها الجامع الأزهر على مر تاريخه الذي تجاوز الألف عام.

كما تفقدوا أركان الجامع الأزهر، للتعرف على معالم عملية الترميم والتطوير، الواسعة التي شهدها الجامع، ثم قاموا بأداء ركعتين "تحية المسجد" داخل "الظلة الفاطمية" بالجامع، وعقب ذلك شاهدوا مجسمات لعدد من المشروعات التي تضمنتها المنحة المقدمة من المملكة العربية السعودية لدعم الأزهر الشريف.

وشملت عملية ترميم الجامع الأزهر تغيير وتحديث البنية التحتية للجامع الأزهر بشكل كامل، بما في ذلك الأرضيات والفرش وشبكات الإضاءة والمياه والصرف والإطفاء والتهوية والصوت، وذلك وفقا لأحدث المعايير العالمية، وبخامات تماثل المستخدمة في الحرم المكي.

وتميزت عملية الترميم الجديدة بمراعاة الطبيعة الأثرية للجامع، حيث تمت كافة الخطوات تحت الإشراف الكامل لوزارة الآثار، كما جرى توثيق جميع مراحل الترميم، بحيث أصبح هناك ملف شامل لكل حجر وركن وزاوية داخل المسجد، يتضمن وضعها قبل وخلال وبعد عملية الترميم.