رئيس مجلس الإدارة: د. عمرو الليثيرئيس التحرير التنفيذي: حسن الشيخ
ساويرس: العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية عرقلت خروج أرباح أوراسكوم البابا تواضروس يفتتح بيت المؤتمرات بكنيسة مارمرقس كليوباترا ساويرس: رفع العقوبات عن كوريا الشمالية يمنح الأمريكان أفضلية الاستثمار سامح عاشور: نسعى لتجديد بروتوكول «القيمة المضافة» لمدة 3 سنوات التعليم: الثانوية العامة ستظل كابوسا لارتباط دخول الجامعة بالمجموع 1080 قرارا حصاد حكومة شريف إسماعيل في 122 اجتماعا وزاريا السيسي: 3 ملايين مواطن بدأوا العمل خلال الـ4 سنوات الماضية وبنجهز لبكرة السيسي: الدولة تدعم «أنبوبتين» غاز لكل أسرة بـ 260 جنيه شهريا بالأسماء.. المشاركون في حفل إفطار الأسرة المصرية بحضور السيسي السيسي: المعاشات تتخطى حاجز الـ 300 مليار جنيه في عام 2023 السيسي يطمئن مدبولي على تحديات الدولة المصرية «سعفان»: 3 أيام إجازة عيد الفطر بأجر للعاملين في القطاع الخاص

الاخبار

ساويرس: العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية عرقلت خروج أرباح أوراسكوم

 

قال المهندس نجيب ساويرس، رجل الأعمال، إن لقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع الزعيم الكوري كيم جونج أون، حدث جوهري وتاريخي ومن الممكن أن يغير مجرى الأحداث تماما.

وأضاف "ساويرس" في تصريحات لقناة "CNBC" عن استثمارات شركة أوراسكوم للاستثمار في كوريا الشمالية: طرقنا أبواب الاستثمار في 3 دول هي "كوبا وكوريا وبورما" منذ 2008 ووجدنا استعدادا مبدئيا من كوريا الشمالية ودخلنا في مفاوضات لمدة سنتين إلى أن تمكنا من أخذ الرخصة الأولى؛ ونعمل منذ 10 سنوات ويوجد لدينا في كوريا الشمالية أكثر من 3 ونصف مليون مشترك، لافتا إلى أن العقوبات الأخيرة التي فرضت جعلت الدولة في حالة تعثر بالنسبة للعملة الصعبة وهو ما أدى إلى صعوبة إخراج أرباح الشركة من هناك.

وأوضح "ساويرس" في رده على سؤال عدم السيطرة على نسبة 75 % في المشغل الوحيد "كوريو لينك" قائلا: ما زلنا نملك نفس النسبة ونسيطر عليها، لكن المشكلة في عدم القدرة على تحويل الأرباح إلى الخارج نتيجة المقاطعة، ويوجد قرابة 500 مليون لا نستطيع إخراجهم؛ وتابع حينما تفك العقوبات وترجع الأمور إلى وضعها الطبيعي، سيعود بمنفعة علينا إن شاء الله.

وعن دخول شركة أوراسكوم للسوق الكوري قال ساويرس: لم يكن في تلك الفترة سماح لدخول استثمارات أجنبية نظرا للنظام الاشتراكي الذي كان يحكمهم منذ الحرس الحديدي وأيام الشيوعية وبالتالي لكي ندخل إلى ذلك السوق أخذ منا وقت طويل جدا وكنا في كل شهر أو شهرين نتقدم خطوة أو أكثر إلى أن توصلنا للاتفاق الأخير متابعا، " أنا رجل صبور مش مستعجل على الربح".