رئيس مجلس الإدارة: د. عمرو الليثيرئيس التحرير التنفيذي: حسن الشيخ
طلب إحاطة حول استيراد نفايات ومخلفات بـ5 مليارات جنيه في 4 أشهر «الفيروسات الكبدية»: فحص 5 ملايين مواطن ضد فيروس C.. و96% نسبة الشفاء التموين تطرح 8 آلاف رأس ماشية و2600 خروف حي استعدادا لعيد الأضحى «التموين» تطرح 8100 رأس ماشية بـ85 جنيها للكيلو استعدادا للعيد الأرصاد: طقس الغد حار على الوجه البحري.. والعظمى في القاهرة 36 مصر للطيران تسير 24 رحلة لنقل 5 آلاف و250 حاجا للسعودية الصحة: حذف الوفيات من قاعدة البيانات بالتعاون مع «الوطنية للانتخابات» وزيرة الصحة تطمئن على الحالة الصحية لحجاج بيت الله الحرام الأوقاف: 3 ملايين جنيه لتطوير المركز الإسلامي التابع للوزارة بتنزانيا البابا يكشف نتائج تحقيقات «أبو مقار»: «معندناش حاجة نخبيها» صورة حفيد مبارك بـ«نادي الملوك» تثير جدلا على مواقع التواصل كرم جبر يعلن الزيادة الجديدة في أسعار الصحف القومية

الاخبار

طلب إحاطة حول استيراد نفايات ومخلفات بـ5 مليارات جنيه في 4 أشهر

وجهت الدكتورة شيرين فراج، عضو مجلس النواب، طلب إحاطة عاجل لرئيس مجلس الوزراء، ووزراء "التنمية المحلية، البيئة، الصناعة"، بشأن زيادة فاتورة استيراد مصر للمخلفات.

وأوضحت أنه تم استيراد نفايات ومخالفات بقيمة إجمالية (5 مليارات جنيه) في الفترة من 1/ 1/ 2018 إلى 30/ 4/ 2018، بزيادة 20% عن نفس الفترة من العام الماضى وهى بمقدار 700 مليون جنيه، والذي بلغ 4.33 مليارات جنيه في الفترة من 1/ 1/ 2017 إلى 30/ 4/ 2017.

وأضافت: أثرت مشكلة القمامة وسوء إدارتها والكارثة البيئية الجسيمة والتلوث الناتج عنها، بالإضافة إلى إهدار تلك الثروة التي لو اُحسن استغلالها لعادت بالنفع الاقتصادى والاجتماعى والصحى والبيئى، ولكن للأسف قامت الحكومة بالتسويف والمماطلة، وأوضحت عدم الرغبة في الحل من خلال ايقافها للأفكار الجادة لحل المشكلة جذريا".

وأكدت الدكتورة شيرين فراج أنه ظهر السبب جليا من خلال ما ظهر، وتبين من فاتورة استيراد النفايات.

وتساءلت النائبة: لصالح من نترك القمامة في الشوارع ومدافن للقمامة تبث سمومها ليلا ونهارًا تحت سمع وبصر وزارة البيئة، ولصالح من أيضًا تدفع تلك الفاتورة الاستيرادية في زمن تحتاج فيه مصر إلى العملة الصعبة وتترك القمامة في الشوارع، ودولا أخرى استطاعت أن تجعل من تدوير المخلفات صناعة ودخلا قوميا وفى مصر تقاعس مسئولو البيئة والتنمية المحلية عن القيام بدورهم، وإلى متى ستستمر مهزلة القمامة وإهدار المال العام.