رئيس مجلس الإدارة: د. عمرو الليثيرئيس التحرير التنفيذي: حسن الشيخ
«الأزهر للفتوى الإلكترونية» يوضح شروط اختيار الأضحية السليمة «الوطنية للانتخابات» تنتظر إخطارا رسميا من البرلمان بخلو مقعد زفتى مقتل 12 إرهابيا فى مداهمات أمنية لأوكار تكفيريين بالعريش «التعليم العالي» توضح حقيقة منع الاختلاط بين طلاب وطالبات الجامعات فيديو.. السيسي يشاهد فيلما تسجيليا عن قيمة محافظة سوهاج الأثرية غداً .. فتح متحف سوهاج القومي للجمهور «الصحة»: وفاة تاسع حاج مصري بميناء العقبة 9 شروط لاختيار أضحية سليمة الرئيس  يفتتح قناطر أسيوط الجديدة بتكلفة 6.5 مليار جنيه «مصر للطيران» تسير 21 رحلة لنقل الحجاج إلى الأراضي المقدسة السيسي يشهد افتتاح مشروعات قومية بأسيوط وبني سويف وسوهاج وزير الأوقاف: حماية دور العبادة مسئولية تقع على عاتقنا جميعا

الاخبار

«الأزهر للفتوى الإلكترونية» يوضح شروط اختيار الأضحية السليمة

يستعد المسلمون في شتى بقاع الأرض لاستقبال عيد الأضحى المبارك، ومن السنن الواردة عن النبي- صلى الله عليه وسلم- في أيام العيد هي ذبح الأضحية. 

ومن جانبه أوضح مركز الأزهر للفتوى الإلكترونية عددا من الشروط، التي لابد من توافرها في اختيار الأضحية السليمة، وهذه الشروط هي:

1- أن تكون من الأنعام: (الإبل- البقر والجاموس- الغنم والماعز)؛ لقوله تعالى: {وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنْسَكًا لِيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ}.

2- أن تكون بالغةً للسن المعتبر شرعًا؛ فمن الضأن ما له نصف سنة، ومن المعز ما له سنة، ومن البقر ما له سنتان، ومن الإبل ما له خمس سنين، يستوي في ذلك الذكر والأنثى؛ فعَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لَا تَذْبَحُوا إِلَّا مُسِنَّةً، إِلَّا أَنْ يَعْسُرَ عَلَيْكُمْ، فَتَذْبَحُوا جَذَعَةً مِنَ الضَّأْنِ» [أخرجه مسلم] وهذا هو الأصل.

وذهب فريق من أهل العلم إلى أن المعتبر في الأضحية هو السمن –كثرة اللحم– وبلوغ النضج، وليس السن.

ورأوا أن هدف النبي صلى الله عليه وسلم من تحديد السن تحقيق مصلحة نضج تلك الأنعام واكتمال لحمها، وهذا يتغير بتغير المرعى والمناخ، ووسائل التغذية المعاصرة ساعدت على النمو السريع والبلوغ المبكر، وهذا ما قررته الدراسات العلمية الحديثة.

وعلى هذا الرأي، فإنه يجوز التضحية بالأنعام متى طاب لحمها، حتى لو لم تبلغ السن المحدد؛ مراعاة لتغير الحال، ومصلحة الفقير في كثرة اللحم.

3- أن تكون سليمةً من العيوب؛ فلا تجزئ فيها العوراء البيِّنُ عَوَرُها، ولا العرجاءُ البيِّنُ عرجها، ولا الهزيلةُ البيِّنُ هُزالُها، ولا المريضةُ البيِّنُ مرضُها…إلخ هذه العيوب؛ لقول النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «أَرْبَعٌ لَا يَجُزْنَ: الْعَوْرَاءُ الْبَيِّنُ عَوَرُهَا، وَالْمَرِيضَةُ الْبَيِّنُ مَرَضُهَا، وَالْعَرْجَاءُ الْبَيِّنُ ظَلْعُهَا، وَالْكَسِيرَةُ الَّتِي لَا تُنْقِي».
أما من اشترى أضحية ثم انكسرت أو تعيَّبت فإنه يضحي بها، ولا حرج عليه في ذلك؛ لأنه غير مفرِّط في ذلك. 

4- أن تكون ملكًا للمضحي أو مأذونًا له فيها.

5- ألَّا يكون للغير حقٌّ فيها كالعين المرهونة.

6- أن تكون التضْحِية في الوقت المنصوص عليه.