رئيس مجلس الإدارة: د. عمرو الليثيرئيس التحرير التنفيذي: حسن الشيخ
5 ملفات ساخنة تنتظر البابا تواضروس بعد عودته من امريكا .. تقرير برنامج عمل مكثف للسيسي في روسيا.. غدا الانبا بولا في ايطاليا لآلقاء كلمة الكنيسة في مؤتمر جسور السلام وزيرا الدفاع المصري والقبرصي يؤكدان تنسيق الجهود لمواجهة التحديات المشتركة مطار شرم الشيخ يستعد لاستقبال ضيوف منتدى شباب العالم النائب العام يستعرض استراتيجية مصر في مكافحة الجريمة المنظمة بـ «فينا» البنك المركزي يطرح سندات خزانة بقيمة 1.2 مليار جنيه النقل: افتتاح مترو «العتبة - الكيت كات» ديسمبر 2021 2.775 مليار دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا 6 قمم رئاسية جمعت السيسي وبوتين الأرصاد: طقس الغد معتدل.. والعظمى في القاهرة 28 20 رسالة هامة للمتحدث العسكري في أول ظهور ببرنامج تليفزيوني

ثقافة وتعليم

تأخر تسكين طلاب جامعة الأزهر الجدد مشكلة تتكرر كل عام

بدأ عام دراسي جديد وانقضى أيام منه بجامعة الأزهر الشريف حيث استقبلت الآلاف من الطلاب والطالبات الجدد والقدامى.

تمر الأعوام ولا يزال السكن الجامعي حجر عثرة أمام طلاب الأزهر المغتربين خاصة طلاب "سنة أولى" لأن تسكينهم بالمدينة الجامعية يتأخر بعد بدء الدراسة بنحو شهرين.

يبحث طلاب الأزهر المغتربين من المحافظات المختلفة عن سكن بديل يأويهم حتى فتح المدينة وينطبق ذلك أيضا على الطلاب الذين لم يتوافر الشروط فيهم للسكن بالمدينة ولكن الأول ينتظر حتى شهر 11 ليسكن بالمدينة أما الأخير فيسكن في سكن بديل من أول الدراسة إلى آخرها.


رصدت "الخميس" خريطة السكن البديل لهذه الفئات من طلاب الأزهر بنين وبنات وأسعارها وأماكنها : - 

يشد الطلاب المغتربون رحالهم قبل أيام من انطلاق الدراسة إلى قاهرة المعز باحثين عن السكن البديل بالقرب من مقري الجامعة بالدراسة ومدينة نصر تيسيرا عليه في الذهاب والإياب من وإلى الجامعة.

السكن البديل 

مناطق متعددة يراها طالب أو طالبة الأزهر ملجأ لهم مناسبا في فترة انتظار المدينة أولها الحي السادس بمدينة نصر حيث مقري المدينة الجامعية للبنات والبنين وفرع جامعة الأزهر الرئيسي، تنتشر مكاتب العقارات والسمسرة بين زقاق شوارع الحي السادس، وبعد ذلك يأتي الحي السابع والعاشر ومنطقة المقاولون العرب بعد الحي السادس في السكن البديل، أما طلاب فرع جامعة الأزهر بالدراسة فيسكنون بالقرب من الجامعة في حي الحسين والدراسة والعتبة وما إلى ذلك. 

الأسعار 

تبدأ أسعار إيجار السكن البديل بالحي السادس من 350 جنيها شهريا للفرد الواحد حيث يسكن بالوحدة المكونة من غرفتين وصالة وحمام ومطبخ 10 أفراد، هذه بالنسبة للطلاب الذين يسكنون مؤقتا حتى فتح المدينة في شهر 11 وبالرغم من السكن في فترة محدودة ومؤقتة يستغل السماسرة الطلاب في دفع شهر تأمين قدره 3500 جنيه وشهر سمسرة ولا يرده السمسار لهم مرة أخرى بعد إخلاء السكن.


أما السكن الدائم طيلة فترة الدراسة فيبدأ إيجاره بـ 3500 جنيه حتى 7 آلاف جنيه حسب إمكانيات السكن، في العام الماضي كان أعلى سكن في السعر لا يتجاوز الـ 3500 جنيه، رفع أصحاب العقارات والشقق أسعار إيجارها للضعف استغلالا لحاجة الطلاب لسكن يأويهم.

يفر الطلاب إلى أماكن أخرى لارتفاع أسعار الإيجار بالحي السادس نظرا لقربه من الجامعة إلى أماكن أخرى للبحث عن سكن بديل حيث منطقة الحي العاشر بمدينة نصر لا يتجاوز الإيجار فيها عن 3500 جنيه شهريا حسب ما قاله سماسرة العقارات بمدينة نصر حيث أكد أحدهم أن السبب في انخفاض الأسعار في إيجار الشقق أن الحي السادس أقرب للجامعة من الحي العاشر وغيره.


أما منطقة المقاولون العرب بالقرب من الدويقة ففيها غرف يسكن بها الطلاب كل غرفة بها حمام ومطبخ ويستأجرها الطلاب الأقل إمكانيات حيث يصل إيجار الغرفة يسكن بها فردين إلى 350 جنيه فقط.

سكن المحافظة 

يلجأ الطلاب الوافدون من محافظات "الإسماعيلية، السويس وبور سعيد" إلى سكن المحافظة حيث إن المحافظات المذكورة لها مبنى يسمى بيت الطلبة يسكن فيه أي مغترب طالب ووافد من أي محافظة من المحافظات السالف ذكرها.

يدفع الطالب اشتراكا سنويا لمبنى المحافظة في المحافظة ذاتها يبلغ 1200 جنيه وتوفر المحافظة له مكانا بالمدينة الموجودة بالقاهرة.


التقت "الخميس" عددا من طلاب "السكن البديل" حيث يعانون مشكلات عدة في فترة دراستهم وسكنهم في عقارات خارج المدينة منها استغلال السماسرة وعدم جودة العقارات وعدم الأمان في هذه العقارات.

فقال أحد الطلاب إنه قبل الدراسة بفترة طويلة يأتي وافدا إلى القاهرة ويبحث عن سكن لكي يحجز مكانا قبل امتلاء العقارات بالطلاب لافتا إلى أنه رغم ذلك لا يراعي السمسار ظروفنا ويستغلنا في أسعار العقارات والتضييق علينا في شروط الإيجار.

وأضاف آخر لا نشعر بالأمان في المساكن خارج المدينة الجامعية حيث إن المدينة أكثر أمانا يحرسها أفراد الأمن، قبل خروجنا من السكن البديل نأخذ معنا الأشياء المهمة لكي لا يتم سرقتها.

واستطرد أحد الطلاب نتسلم العقارات في غاية السوء من النظافة بالإضافة إلى أن عدد 10 أفراد في شقة واحدة يعد عبئا علينا وعدم الشعور بالراحة والاستقرار وغياب الجو الملائم لاستذكار محاضرتنا.


وأكد الدكتور أحمد زارع المتحدث الرسمي باسم جامعة الأزهر الشريف أن المدينة الجامعية أنهت استعدادتها الكاملة لاستقبال طلاب الفرقة الأولى والمدينة الآن في انتظار نتيجة تنسيق المدينة الجامعية.

وأضاف " زارع " أنه من الصعب توفير سكن لطلاب الفرقة الأولى في هذه الفترة فلابد من انتظار النتيجة مشيرا إلى أن مشكلة التنقلات من كلية إلى أخرى هو السبب في تأخير تسكين طلاب الفرقة الأولى بالكليات المختلفة.