رئيس مجلس الإدارة: د. عمرو الليثيرئيس التحرير التنفيذي: حسن الشيخ
أحمد الريسوني.. 4 معلومات عن خليفة القرضاوي هل ينهار الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بعد رحيل القرضاوي؟ منحة من «العربي للإنماء الاقتصادي» لتوفير أجهزة طبية لمعهد بلهارس رئيس البرلمان يعزي البابا تواضروس في ضحايا حادث المنيا وزير الاتصالات: تنمية الشباب مسئولية كل وزارات الدولة وزيرة الصحة تزور مصابي حادث المنيا الإرهابي بمستشفى الشيخ زايد مدبولي للبابا تواضروس: قوى الظلام والتطرف لن تتمكن من بث الفرقة بيننا دار الإفتاء: الجمعة أول أيام شهر ربيع الأول و20 نوفمبر المولد النبوي الحكومة توافق على تأسيس الشركة الوطنية للاستثمار الأفريقي «المالية» تصدر عملات تذكارية بمناسبة ١٠٠ عام على ميلاد عبد الناصر الإطاحة بـ«القرضاوي» من رئاسة الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الإمام الأكبر يوجه بالبدء فورا في إجراءات إنشاء كوبري مشاه حفاظا على أرواح الطلاب

الاخبار

أحمد الريسوني.. 4 معلومات عن خليفة القرضاوي

انتخب المغربي أحمد الريسوني اليوم الأربعاء خلفًا للداعية الهارب يوسف القرضاوي، في رئاسة ما يسمى «الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين» الذي أسسته قطر وتموله لدعم أجندة التنظيم الدولي لجماعة الإخوان.

فوز ساحق

وشغل الريسوني هذا المنصب بعد أن حقق فوزا ساحقا على حساب القرضاوي بحصوله على نسبة 93.4 %من مجمل أصوات أعضاء مجلس الاتحاد الذي يضم 1500 عضو، فيما ذهب 4.4% من الأصوات إلى مرشحين آخرين وامتنع 2.2 %عن التصويت.

مولده وتعليمه

ولد الريسوني عام 1953 بإقليم العرائش شمالي المغرب وشغل منصب نائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين منذ 2013 وحتى انتخابه رئيسا له.

تابع الريسوني بمسقط رأسه تعليمه الابتدائي والثانوي، وحصل على الإجازة في الشريعة من جامعة القرويين بفاس سنة 1978 م، فيما أتم بعدها دراسته العليا بكلية الآداب والعلوم الإنسانية "جامعة محمد الخامس" بالرباط وحصل منها على الماجستير عام 1989 ثم الدكتوراه سنة 1992 م.

العمل العام

عمل عدة سنوات بوزارة العدل المغربية بين أعوام 1973 ـ 1978 وعمل بعدها أستاذا بالتعليم الثانوي الأصيل منذ أعوام 1978 ـ 1984، وأستاذا لعلم أصول الفقه ومقاصد الشريعة بكلية الآداب والعلوم الإنسانية ـ جامعة محمد الخامس، وبدار الحديث الحسنية ـ بالرباط، منذ أعوام 1986 إلى سنة 2006 وكخبير أول لدى مجمع الفقه الإسلامي بجدة، كما شغل منصب المدير المسئول لجريدة "التجديد" اليومية منذ أعوام 2000 إلى ـ2004".

مناصب بالتنظيم 

وشغل الريسوني قبل تولي رئاسة المنظمة مناصب مهمة في هياكل تنظيم الإخوان المسلمين في المغرب، بينها رئيس رابطة المستقبل الإسلامي في المغرب منذ 1994 حتى اندماجها مع حركة "الإصلاح والتجديد"، وتشكيل حركة "التوحيد والإصلاح" في أغسطس 1996 والتي تعتبر الذراع الدعوية لحزب العدالة والتنمية، الإخواني في المغرب.

وشغل الريسوني أيضا منصب أول رئيس لحركة "التوحيد والإصلاح"، في الفترة ما بين 1996 و2003، بالإضافة إلى انتخابه أول رئيس لرابطة علماء أهل السنة وهي كيان آخر من أذرع التنظيم الدولي للإخوان.