رئيس مجلس الإدارة: د. عمرو الليثيرئيس التحرير التنفيذي: حسن الشيخ
وحيد حامد عن تقرير وزارة التضامن حول «57357»: يحمي الفساد المحافظ يشهد حفل تجليس الأنبا ماركوس لمطرانية كفرالشيخ ودمياط والبراري ”التموين” تكشف أسباب نقص عدد الأفراد في البطاقات الصحة: تم الدفع بـ30 سيارة إسعاف لنقل المصابين والمتوفين في حادث بني سويف «الأرصاد»: طقس الغد لطيف نهارا بارد ليلا.. والعظمى في القاهرة 21 تفاصيل افتتاح السيسي معرض «إيديكس 2018» في حضور وفود العالم قائمة الأدوية المحظور حملها أثناء السفر لدول الخليج محمد جبريل بعد الهجوم عليه لتبرعه لـ«تحيا مصر»: «أعرض عن الجاهلين» الأرصاد: طقس اليوم معتدل.. والعظمى في القاهرة 23 السيسي يستقبل وزراء دفاع الدول المشاركة في معرض «إيديكس ٢٠١٨» السيسي يفتتح اليوم معرض الدفاع والتسليح «إيديكس ٢٠١٨» الداخلية تطالب قائدي السيارات باستخدام طريق السويس بديلًا لـ «NA»

الاخبار

وحيد حامد عن تقرير وزارة التضامن حول «57357»: يحمي الفساد

قال الكاتب والسيناريست وحيد حامد، إن تقرير وزارة التضامن الاجتماعي حول ماخلصت إليه اللجنة التي شكلتها الدكتورة غادة والي وزير التضامن بشأن شبهات الفساد بمستشفى «57357» قفز على غالبية الاتهامات التي وجهت للمؤسسة وتلاشى كل المستندات والوثائق التي تثبت صحة المخالفات في الإدارة، معقبًا: "تقرير وزارة التضامن يحمي الفساد وأنا مسئول عن ما أقول".

وأعرب "حامد"، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "الحكاية"، المذاع على قناة "إم بي سي مصر"، تقديم عمرو أديب، عن اندهاشه من تحقيق لجنة حكومية في مخالفات تشرف عليها الحكومة دون أن تستمع إليه أو للكاتب الصحفي أسامة داوود فيما نشراه حول مخالفات المستشفى في «المصري اليوم» و«فيتو»، مؤكدًا أن التقرير لم يتطرق لاستغلال الأطفال في الدعاية للمستشفى، أو الأموال التي أنفقت على الإعلانات أو في غير علاج المرضى.

وتابع: "لسنا ضد العمل الخيري في مصر ولكننا نسعى لأن يزدهر، وأنا مستعد للاعتذار علنًا في حالة إجابة التقرير عن كل التساؤلات التي تم طرحها عن شبهات فساد 57357"، مضيفًا: "أشرت إلى وجود عيوب وتقصير في إدارة مستشفى 57357 ولكن تقرير التضامن الاجتماعي لم يقترب من التساؤلات والاتهامات على الإطلاق.

وشدد على أن لديه مستندات تثبت كل الاتهامات التي وجهها لإدارة مؤسسة 57357، مشيرًا إلى أن إدارة المستشفى تعلم جيدًا المخالفات.

وأكمل: "لن نكسب بالصوت العالي ولكن بالحقائق"، متسائلًا: "لماذا تستولي إدارة المستشفى على مدرسة ونحن بحاجة إلى بناء مدارس للقضاء على ظاهرة تكدس الفصول؟ ولماذا يتم إنفاق أموال مخصصة لعلاج الأطفال على مشروعات المجاري؟".