رئيس مجلس الإدارة: د. عمرو الليثيرئيس التحرير التنفيذي: حسن الشيخ
وفد من 3 وزارات يبحث اليوم مع السلطات السعودية حصة مصر من تأشيرات الحج تعرف على آراء الفقهاء في «حكم القنوت في صلاة الفجر وفي غيره» البابا تواضروس يستقبل أسرة حادث المنيا: واثقون في عدالة السماء الأسباب الحقيقية لتأجيل تنفيذ مشروع مد مترو الأنفاق لمدينة قليوب وكيل البرلمان يكشف الخطوات المقبلة لمناقشة ”التجارب السريرية” فاروق الباز: «أساتذتي كانوا عارفين إني خرمان سجاير وبيدوني» تعرف على حقوق المرأة العاملة في الإجازات بمشروع قانون العمل الجديد فاروق الباز: «أساتذتي كانوا عارفين إني خرمان سجاير وبيدوني» (فيديو) معلومات عن أسرار الكنيسة القبطية الأرثوذكسية السبعة مطار القاهرة يستقبل 13 مرحلا من السعودية لمخالفة شروط الإقامة والعمل في اتصال هاتفي.. شيخ الأزهر يهنئ بابا الفاتيكان بحلول أعياد الميلاد السيسي يشارك في أعمال منتدى «أوروبا - أفريقيا» في فيينا

العالم

إجراءات استباقية بفرنسا استعدادا للموجة السادسة لاحتجاجات «السترات الصفراء»

رغم استمرار التنازلات التي تقدمها الحكومة الفرنسية وانخفاض الحشود خلال السبت الماضي، فإن محتجي "السترات الصفراء" أصروا على الاستمرار في المظاهرات، اليوم السبت، للأسبوع السادس على التوالي، في مشهد جديد يثير قلق السلطات الفرنسية، حيث هددت نقابات الشرطة الفرنسية بالانضمام إلى السترات الصفر تحت مسمى "السترات الزرق".

وقبل ساعات من انطلاق الموجة السادسة للاحتجاجات صادقت الجمعية العامة الفرنسية "البرلمان"، على تدابير طارئة استجابة لحركة "السترات الصفراء"، فيما أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون استجابته لمطالب المتظاهرين في رسالة إليهم، في محاولة أخيرة لاحتواء غضب محتجي "السترات الصفر".

وميدانيًّا، ذكرت وسائل إعلام فرنسية أن عملية إخلاء الميادين وتفكيك المخيمات لا تزال مستمرة في أنحاء البلاد، كما تم نشر قوات إضافية استعدادًا لـ"الموجة السادسة" من الاحتجاجات.

بدوره، أشار وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستنر إلى أن "هناك مسئولية جسيمة لأولئك الذين يريدون مواصلة الحركة"، معتبرًا أن هذا الأمر سوف يتوقف تمامًا.

وأضاف كاستنر أن "وزارة الداخلية على استعداد لتولي فرساي، ولكن يمكن أن يكون التجمع في مكان آخر، لكون الحركة أعلنت عدة اقتراحات لمكان التجمع".

فيما أعلن رئيس بلدية إيفلين أن قصر فرساي ومحيطه سيكون مغلقًا يوم السبت كإجراء وقائي.

وحول الاستعدادات الأمنية، أعلن نائب وزير الداخلية الفرنسية لوران نونيز أنه "سيتم حشد قوات الأمن نفسها التي تم حشدها الأسبوع الماضي، إذ تم حشد 65 ألف جندي في أنحاء البلاد، بينهم 8 آلاف من عناصر الأمن في باريس من قوات الأمن الجمهوري، وفرق الشرطة المتنقلة، كما تم نشر 14 مركبة مدرعة لقوات الدرك.